Rechercher dans le site
fontsizeup fontsizedown

أولمبياد دريسد 2008، الغياب المخجل ...

jeudi 13 novembre 2008
par Mohamed Moubarak Ryan
popularité : 1%

• انطلقت يومه الخميس 13 نوفمبر 2008 بدريسد ( ألمانيا) الجولة الأولى من الأولميباد 38 للشطرنج. يتعلق الأمـر بأهم تظاهرة شطرنجية عالمية على الإطلاق. البطولة التي توازي الألعاب الأولمبية بالنسبة لرياضة الشطرنج الذهنية، وتعتبر مؤشرا على تطور المستوى الشطرنجي لدى كافة الدول الأعضاء في الاتحاد الدولي، حيث تحرص على المشاركة في مبارياتها بأمهر لاعبيها، وتستعد لهـا بما يلزم من تداريب نظرية وتطبيقية، شهورا عديدة قبل بدايتها.

مائة واثنان وخمسون فريقا وطنيا للذكور، ومائة فريق للإناث، توجهوا إلى هذه المدينة الألمانية الشرقية، التي نهضت من تحت الرماد، بعدما تعرضت لأكبر عملية تدمير خلال الحرب العالمية الثانية... وحطمت الرقم القياسي المسجل في أولمبياد طورينو 2006 بإيطاليا. ؛ كل ألوان الطيف الدولي حضرت بلاعبيها الدوليين المرموقين الذين سيعيشون خلال أسبوعين حدثا شطرنجيا رائعا يظل إلى الأبد راسخا في الذاكرة... ستكون هناك الدول العريقة في الشطرنج، التي تتنافس من أجل المراتب الأولى، والميداليات الجماعية والفردية ، أمثال روسيا وأوكرانيا وأرمينيا والولايات المتحدة الأمريكية وهنغاريا والهند، دون أن ننسى الصين الشعبية، المارد الخارج من قمقمه، الذي صار يكتسح الساحة العالمية بقوة وثبات. والفرق التي تسجل حضورا مشرفا، وتحتل المراتب الجيدة حسب الظروف كألمانيا وفرنسا وإسبانيا وإنجلترا والأرجنتين وغيرها. وتجد من بين لائحة المائة والخمسين، اتحادات تستحق الإعجاب، حرصت على إيفاد لاعبيها، رغم قلة إمكاناتها المادية، أو مسافاتها النائية، أو ظروف بلدانها الداخلية العصيبة... التي تكرسها ـ أحيانا ـ حروب أهلية فظيعة...

• وحده المغرب، البلد القريب من أوروبا، الذي بات يفتخر " بوضعه المتقدم" الذي منحه إياه الاتحاد الأوربي منذ شهرين فقط، يسجل غيابا مخجلا، لا يمكن تبريره بأية حال من الأحوال. ولا أدري كيف يمكن تفسير هذا النكوص على المستوى العربي أو الإفريقي. فالجامعة الملكية المغربية للشطرنج تعد من أقدم الاتحادات في إفريقيا والعالم العربي. وعندما شد المنتخب المغربي الرحال إلى هافانا (كوبا) منذ اثني وأربعين سنة، للمشاركة بكل فخر واعتزاز في الأولمبياد العالمي السابع عشر، لم يكن عدد الدول الحاضرة يتعدى 52 بلدا. وإلى جوار المغرب كان هناك بلدان عربيان فقط : لبنان وتونس. ولم تكن إفريقيا ممثلة بأي فريق آخر. انقلبت الآية، وبتنا في ذيل الأمم التي لم تنشئ بعد اتحادا خاصا بهذه الرياضة الفكرية مثل الصومال وغينيا الاستوائية أو التي يحرمها ـ نتيجة تأويلات متطرفة ـ "رجال دين" يعيشون خارج التاريخ، مثل المملكة العربية السعودية...

• ولا أهدف من خلال هذا المقال المتواضع، التباكي على الأوضاع الحالية للرياضة النبيلة في بلادنا، وتمجيد ماض تليد كانت فيه الحركة الشطرنجية تعيش فتراتها الزاهرة. كلا، لقد غاب المغرب عدة مرات عن هذه التظاهرة العالمية، ولا سيما عامي 1980( مالطا) و1982(سويسرا)، أيام كانت الجامعة الملكية المغربية للشطرنج تشكو من فقر شديد في الموارد المالية، لا تسعفها منحة وزارة الشبيبة والرياضة الهزيلة، التي كانت تصنف الشطرنج كنشاط شبابي فحسب. وأسفر الصراع المرير الذي خاضه مجموعة من الشطرنجيين المغاربة آنذاك عن اعتراف الوزارة الكامل بالطابع الرياضي للشطرنج، وارتفعت مساهمة القطاع الوصي بكيفية جذرية (ولو ظلت دون المستوى المطلوب)فتعززت فرص الحضور المغربي في الأنشطة الدولية ؛ كما استفادت الجامعة من دعم المحتضن الرئيسي (مؤسسة بنك الوفاء) طوال عدة سنوات، قبل أن تنسحب نتيجة التدبير العشوائي وضعف التواصل لدى أمزال وشركاؤه. ولا أسعى إلى التحسيس ولا إلى التبخيس من أهمية الحملة "الإلكترونية" التي يدعو لها العديد من الشطرنجيين الأصدقاء، على موقع "فايسبوك" معبرين عن خيبة آمالهم واستنكارهم لهذا الغياب الذليل.

• أدعو الجميع إلى التفكير بعقلانية في موضوع هذا الغياب. علينا ألا نحمل المسؤولية وننحي باللائمة، فقط، على موظف مكلف بمديرية الرياضات بالوزارة الوصية، لأنه رفض مراسلة السفارة الألمانية بشأن منح تأشيرات للاعبين (واللاعبات) المنتخبين. فقد يكون موقفه متواطئا فعلا مع السيد أمزال وجماعته؛ لكنه قد لا يتوفر على تفويض للتوقيع على رسائل من هذا القبيل. لقد كان من الضروري الإلحاح على طلب استقبال لدى الوزيرة المعنية قبل فوات الأوان... فهي شخصية رياضية مشهورة، وبطلة رياضية عالمية وعضو "باللجنة الأولمبية الدولية" (كما أشار إلى ذلك الصديق لطفي أطوبي)، وستتفهم بالتأكيد انعكاسات هذا الغياب عن منافسة دولية من هذا الحجم على سمعة بلادنا ومكانتها بين الأمم. ولم يكن متاحا كما اقترح البعض تغيير الفريق الوطني (ذكور) والمشاركة الاستعجالية باللاعبين الدوليين المغاربة المقيمين في الخارج فقط.. لقد حددت اللجنة المنظمة ـ كما هو معلوم ـ تاريخ 12 شتمبر 2008 كآخر أجل للإدلاء بأسماء اللاعبين المشاركين، ترتيبهم داخل الفريق، بحيث لا يسمح بأي تغيير بعد فوات الأجل المذكور. وكلنا نعلم ـ في هذا الصدد ـ دقة الألمان والتزامهم بالنظام. علينا أن نقر بأن الأسباب الحقيقية لهذا الغياب تعود أولا إلى الأزمة الجامعية المتفاقمة منذ عدة سنوات، وإلى هذه السنة البيضاء/ السوداء الإضافية التي عشناها رغم الاستقالة الاضطرارية للسيد أمزال. لم أفهم لماذا تم تأخير انعقاد هذا الجمع الاستثنائي عدة شهور، لتتم الدعوة إليه، قبل عشرة أيام فقط من موعد الأولمبياد. إن اللجنة المؤقتة معذورة تماما لأنها لم تتوفر على الوقت الكافي لمعالجة هذا الملف الشائك. وكم حاجة قضيناها بتركها... كما يقول المثل السائر.

• وبعد، فرب ضارة نافعة. "وعسى أن تكرهوا شيئا وهو خير لكم"، كما جاء في القرآن الكريم. ولعل هذا الغياب المخجل الذي مسنا ـ كمغاربة ـ في كبريائنا، يشكل فرصة للشطرنجيين لمراجعة الذات، والابتعاد عن الصراعات الهامشية، والتفكير في تثبيت دعائم جامعة مغربية ديمقراطية حديثة، تفرض نفسها على الساحة الرياضية الوطنية، وتحظى بالاحترام لدى الوزارة الوصية.



Commentaires

Logo de Abdelhay Zitane
mardi 25 novembre 2008 à 17h37, par  Abdelhay Zitane

Article publié au journal : Bayan Alyoum

Logo de Elamri
dimanche 23 novembre 2008 à 15h29, par  Elamri

Cher ami et maitre Moubarak,

Je viens de lire ta réponse à notre ami monsieur Hajjaj, je suis très pris, malgré ma hate de lire du nouveau sur ME, mais d’autres engagements ne me laissent pas le temps.

Bref, je suis entièrement d’accord avec toi, surtout quand tu dis qu’on a perdu énormément du temps depuis notre première et mémorable participation aux olympiades de la Havane en 1966, ca m’a trop plu, car c’est la première fois que quelqu’un le déclare, par contre je n’ai pas cessé de le crier de toutes mes forces, de le pratiquer en dévoilant des injustices des fraudes depuis 1977 date de mes premiers litiges avec feu Bakali, avec qui j’ai pu laissé tomber ma carrière de joueur pour assister ses efforts à développer les échecs Marocains, et j’ai payé cher, très cher en dévoilant, tot, très tot, l’incapacité de quelques dirigeants tel que haloui, jaafari et enfin amazzal, à qui j’ai donné une chance entre 2001 et 2005 (en respect aussi de la démocratie marocaine qu’il a produite !!)..

Malgré les efforts que j’ai fais pour dévolier amazzal et le chasser de la frme (ce n’est pas encore définitif, mais ça viendra) je me demande encore, est ce que c’est nécessaire de compter sur la frme ? dirais tu que ce n’est pas possible que cette réaction viendrait du SG de la C.P, je te répons, oui, je ferai mon mieux dans cette commission, mais je suis entièrement conscient que les conditions qui ont créé amazzal gardent encore des sympatisants pour l’ère de l’hyppocrisie,, surtout que la tache est très lourde, et exige une conscience profonde et engagement resppnsable !

Je ne dis pas que c’est impossible, mais je dis que c’est encore loin, très loin, et je lance un appel à toute personne qui peut aider la frme, qu’elle le fasse aussi en réalisant des performances sures, c’est à dire qui ne changent pas à cause des problemes de la frme, la coupe de Chefchaouen en est une, l’école du FUS essaye la meme chose...

Cordialement !

Logo de <FONT COLOR="#0000FF">Mohamed Moubarak Ryan</FONT >
samedi 15 novembre 2008 à 06h22, par  Mohamed Moubarak Ryan

 Bonjour à tous, 

  Merci Si Mohamed Hajjaj pour tes propos fort sympathiques. 

  • Je voudrais ajouter une remarque d’ordre technique. Notre équipe nationale communiquée aux organisateurs de l’Olympiade de Dresde , avec une moyenne Elo de 2400 environ, était classée 62 sur une liste initiale de 156 pays. L’on pourrait donc espérer un classement honorable, avec des bonnes performances individuelles ( telle une médaille au premier échiquier ou une norme de GM par exemple). Comme je l’ai signalé dans mon article, l’inclusion de nos MI Tissir & Onkoud n’était pas possible ; Car la liste des équipes participantes et l’ordre des échiquiers étaient arrêtés définitivement au terme de 12 septembre 2008. Il furent – comme on le sait – sujets d’une curieuse suspension d’Amazzal & Co, que Monsieur Semlali, président de la FRME par intérim, n’a pas pu passer outre  !
 
  • Beaucoup de choses devront changer si on veut construire une vraie fédération sportive ; Notamment l’institution d’une véritable Direction Technique Nationale, le choix d’un entraîneur ou encadrant compétent (même à moitié temps, comme GM Hamdouchi, par exemple), l’organisation de stages et des matchs par équipes, avec des pays amis etc
 
  • Décidemment, l’histoire de la FRME  c’est l’éternel recommencement. On a perdu énormément du temps depuis notre première et mémorable participation à la 17ème Olympiade de La Havane 1966. Et j’espère que l’on sortira un jour de ce cercle vicieuxBien cordialement
Logo de HAJAJ MOHAMED DE TANGER
vendredi 14 novembre 2008 à 20h01, par  HAJAJ MOHAMED DE TANGER

 

SALUT A TOUS.

LE JOUR OU NOS MEILLEURES JOUEURS D’ELETE ONT REPONDUS TOUS PRESENT A L’APPEL POUR DEFFENDRE LE DRAPEAU NATIONAL MAROCAIN AUX OLYMPIADES DE DRESDE EN ALLEMAGNE, UN COLONIALISTE LES A EMPECHE.

LA MEILLEURE EQUIPE DE TOUS LES TEMPS :

 1 - GMI HAMDOUCHI HICHAM, CAPITAINE, ELO 2598

 2 - I M TISSIR MOHAMMED , ELO 2446

 3 - I M ONKOUD ABDELAZIZ , ELO 2408

 4 - F M KARIM ISMAIL , ELO 2398 ( IL EST " IM " IL SUFIT QU’IL DEPASSE 2400 ELO )

 5 - F M ELBILIA JAQUES , ELO 2386 ( IL EST " IM " IL SUFIT QU’IL DEPASSE 2400 ELO )

LEUR MOYENNE ELO EST DE  : 2447,2 .

FIGUREZ QUEL RESULTAT NOUS AURIONS PUS AVOIR  ??? ... ???

ET COMME ACCOPAGNATEUR IL FALAIT QUELQU’UN QUI A PLUSIEURS FOIS ETE CAPITAINE DE L’EQUIPE NATIONAL JE NOMME ICI LE PREMIER IM MOBAREK RYAN ET NON PAS QUELQU’UN DE NOUVEAU QUI NE VAT PAS ETRE A L’AISE AVEC NOS CHAMPIONS ET DEVANT CET UNIVERS IMMENSE.

ET POUR LES FILLES C’EST ENCORE PIRE. ELLES AVAIENT LA POSSIBILITE DE DEMONTRER A ELLES MEME QU’ELLES POUVAIENT FAIRE MIEUX, SURTOUT QUE CETTE FOIE LEUR ENTRAITEUR ET ACCOMPAGNATEUR ETAIT LE CHAMPION DU MAROC EN TITRE LE SYMPATIQUE HIFAD RACHID.

DOMMAGE POUR LE MAROC ET POUR NOUS. LE MAROC MERITE MIEUX QUE CETTE TRAITRISE.

AU REVOIR ET A BIENTOT.

HAJAJ MOHAMED DE TANGER

 

Logo de <FONT COLOR="#888888">Youness Fareh</FONT >
vendredi 14 novembre 2008 à 18h07, par  Youness Fareh

Ce sont juste des slogans pour la consomation intérieure ..

les sportives marocains savent bien qu’un nouvelle nationalité pourrait leurs apporter plus de mpyens pour devenir des stars ..

Je pense que c’est un miracle pour que nos athlètes puissent renoncer à ces tentations ..

La cause est le manque de conscience au principe de la citoyennté et aussi aux mauvaises pratiques des politiques appiliquées dans la gestion des sports .. 

Si on reste en vie .. on va voir les tonnes de médailles de nos athlètes .. et aurtout avec des directeurs de sports comme ce gars qui nous a privé la participation aux olympiades .. 

Prenons l’exemple de Said Aouitta qui a commencé un nettoyage au sein de la fédération de l’athlètisme .. ils ont commencé deja à luimettre des bâtons dans les roues .. Hier, j’ai lu que Benhassi et son équipe refusent de s’entraîner sans appliquer leurs conditions ..

Le changement ne vient pas avec les conférences et les programmes sur papier .. mais se réalise avec le travail et les compétences (Arrajoul mounassib fi Makane mounassib) ..

Et là je fais un appel à la commission provisoire de trouver un gestionnaire à la hauteur .. Compétent qui connait les langues et les moyens de communication .. Nous avons besoin de leadership et non de 50.000 Dh .. 

 

Logo de Abu Wassil
vendredi 14 novembre 2008 à 16h19, par  Abu Wassil

شكرا للأخ الفاضل محمد مبارك على إثارة هذه التساؤلات و التطلعات الوجيهة و المبررة عن مآل الشطرنج الوطني. من جهتي أو د العودة إلى المناظرة الوطنية للرياضة التي شهدتها مدينة الصخيرات متم أكتوبر الماضي. إذ ألقت السيدة الوزيرة في المؤتمرين كلمة غاية في الأهمية و التفاؤل. و أسوق لكم بعضا مما احتوته كلمة البطلة الأولمبية التي نفتخر بها في هذه المناسبة.

"تتواجد الرياضة في عمق المشروع المجتمعي."

"

الوقت قد حان لتوحيد الرؤى و تنسيق الجهود في سبيل جعل الرياضة أحد مكونات التنمية البشرية المستدامة."

"

إن مغرب القرن الواحد و العشرين لا يمكن أبدا أن يخلف الموعد مع الرياضة... إن كل فرد من أفراد المجتمع إلا و يخفق قلبه لرؤية علم بلاده ترفرف عاليا في المنتديات الدولية، إنها تقوي الإحساس بالانتماء للبلد و تحفز على العطاء".

عمدنا إلى وضع برنامج من أجل ضمان مشاركة أفضل في الاستحقاقات المقبلة و على وجه الخصوص اللعاب الأولمبية التي ستنظم بلندن سنة 2012."

Logo de <FONT COLOR="#0000FF">Mohamed Moubarak Ryan</FONT >
vendredi 14 novembre 2008 à 05h21, par  Mohamed Moubarak Ryan

شكرا للسيد بوقدير على هذه التوضيحات الإضافية 

لست في موقع مناسب للاطلاع على نوعية المراسلات التي تم تبادلها بين القنصلية الألمانية بالرباط، والسيد البكاوي ، المكلف بمديرية الرياضات بالوزارة الوصية. لكنني أقول أنه اعتبارا لمطلب المشاركة الوطنية في الاولمبياد والانعكاسات السلبية لهذا الغياب عن أهم تظاهرة شطرنجية عالمية، كان ينبغي الإلحاح على مقابلة السيدة نوال المتوكل شخصيا مهما يكن موقف الديوان. وفضلا عن ذلك فالاتحاد الدولي للشطرنج يعترف فقط بالجامعات الوطنية، ولا علاقة له بوزارة الشبيبة والرياضة؛ وكان من الممكن الاتصال بكتابة الاتحاد الدولي في الوقت المناسب للتدخل قصد تسهيل مسطرة منح التأشيرات الضرورية، اللهم إلا إذا تم تجاوز الآجال القانونية المحددة لها من طرف المصالح القنصلية الألمانية، وصارت الجامعة في حاجة إلى مساعي الوزارة الوصية... وربما يعود سبب الغياب المغربي ـ تقنيا أقول ـ إلى تقديم طلبات التأشيرة بعد فوات الآجال...ولاسيما أن اللجنة  المؤقتة لم تشرع في مهامها إلا بعد الثاني من نوفمبر 2008. 

 وأتمنى بدوري أن تنجح اللجنة المؤقتة في مهامها الدقيقة، وأن تمهد الطريق لإعادة بناء الجامعة الملكية المغربية للشطرنج على أسس سليمة. وإلى اللقاء

Logo de Youssef BOUKDEIR
vendredi 14 novembre 2008 à 04h54, par  Youssef BOUKDEIR

أود أن أضيف بعض التوضيحات : كلما وجه طلب لمقابلة الوزيرة يحال الطلب على مدير ديوانها و هذا الأخير بدوره يحيلك على الموظف المكلف بمديرية الرياضات بدعوى أنه المسؤول على ملف ج م م ش و عليه أن يتحمل كامل مسؤوليته في هذا الملف . المكلف بمديرية الرياضات ، و إسمه عبد الرحمان البكاوي ، هو الذي كان ممثلا للوزارة في الجمع العام الذي أنتخب فيه رئيس الجامعة السابق دجنبر 2000 بقاعة عبد الصمد الكنفاوي بالدار البيضاء ، و السيد البكاوي هو من أخبر وفد من ممثلي الأندية أن الوزارة هي التي أجبرت أمزال على الإستقالة ، و أنه كثيرا ما كان يتستر على تجاوزاته إعتبارا أنه زميل ( أو لسبب آخر الله أعلم ؟ ) ، الذي يظهر هو أن بعض مسؤولي الوزارة لا يريدون محاسبة الرئيس المقال هم مصممون على أن يغادر الجامعة الى الأبد لكن بدون محاسبة ، و الشيء الذي أغاضهم كثيرا في السملالي هو أنه فضح الإختلالات المالية و من بينها الديون و كشف عن لوائح الأندية الغير السليمة التي كانت تكمل نصاب الجموعات العامة السابقة بمباركة ممثلي الوزارة كما حدث يوم 20 ماي 2007 مع موظف الوزارة المسمى حسن بو تكيوت .
بالنسبة لتأشيرة منتخب المغرب رجال و سيدات للمشاركة في أولمبياد ألمانيا ، فعلا السيد البكاوي هو الذي رد سلبا على قنصلية ألمانيا بدعوى أن المشاركة الدولية ترجؤ إلى حين إنتخاب مكتب جامعي جديد ، هل له الصلاحية في إتخاد هذا الإجراء ؟ حسب قانون التربية البدنية و الرياضة البند 19 ، الجامعة هي التي تمنح الترخيص للاعبيها و لا دخل للوزارة في هذا الأمر .
على كل حال ، الأندية الوطنية قالت كلمتها يوم 02 نونبر 2008 و اللجنة المؤقتة عازمة على تحمل المسؤولية التي أسندت إليها من طرف الجمع العام ، و لن تفيد هذه المؤامرات في شيء ، و شخصيا أنا متفاءل أن الجامعة الملكية المغربية للشطرنج هذه المرة سيعاد بنائها على أسس سليمة و متينة بعد هذه المحنة التي تعلمنا منها الشيء الكثير.

Logo de <FONT COLOR="#0000FF">Mohamed Moubarak Ryan</FONT >
jeudi 13 novembre 2008 à 17h53, par  Mohamed Moubarak Ryan

الأخ عبد الحفيظ،

شكرا على مداخلتك المفيدة، والتصحيح الذي قدمته في الموضوع.

 

لقد استعملت في مقالي المتواضع عبارة " ربما لا يتوفر على تفويض قانوني للتوقيع على رسائل من هذا القبيل" وهي عبارة تنم عن عدم التأكد من هذا الاختصاص الموكول للموظف المذكور.

ومن جهة أخرى، لا أريد أن يفهم من مقالي أنني لا أومن بالصراعات المفتوحة ذات الطبيعة الديمقراطية. لقد قصدت فقط الصراعات الهامشية، التي تحركها في الغالب حزازات شخصية. والفرق واضح بين المفهومين.

أما اقتراح آليات للحفاظ على مصداقية الجامعة ففكرة وجيهة، قدد يكون مقامها مقال جديد يطرق الموضوع بكثير من الجدية والتركيز، مع تحياتي الخالصة

 

Logo de العمري
jeudi 13 novembre 2008 à 17h30, par  العمري

شكرا للأستاذ مبارك ريان على مقالته الرائعة، والمعبرة عن الإحباط الذي يشعر به الشطرنجيون المغاربة بعد حرمان المغرب من الحضور إلى جانب 152 دولة في هذا العرس الشطرنجي الكبير

غير أنني أود أن أصحح أن المكلف بتسيير مديرية الرياضات عبد الرحمن البكاوي هو المخول من طرف الوزيرة نوال المتوكل توقيع تراخيص الوزارة لمنح التأشيرة للاعبين، بل إن موظفي القنصلية يعرفونه بالإسم بأنه هو الذي يمنح موافقة الوزارة

وإذ أعبر عن مشاطرتي الأستاذ ريلان مجمل ما جاء في مقالته، إلى أنني أعتقد أن الدعوة إلى نبذ الصراعات هي دعوة مثالية، فما يقتل جامعتنا ليس الصراعات، ولكن استغلال الجامعة من طرف أشخاص لا يتوفرون على المؤهلات الكافية لتسييرها، وتساهل أغلب الأندية مع أمثال هؤلاء ما يشجعهم على الاستمرار في إفساد الجامعة

أما الصراع فلا يمكن المطالبة بتوقيفه، لآن ذلك يعني غض الطرف عن سيطرة المفسدين، وكنت أتمنى لو أن الأستاذ ريان اقترح آليات للحفاظ على مصداقية التسيير في الجامعة وكذا تصريف الخلافات ضمن الآلية الديموقراطية بما يخدم مصلحة الشطرنج الوطني ككل مؤسسة متحضرة

وشكرا مرة أخرى للأستاذ ريان

Brèves

31 juillet 2008 - Maroc-Echecs en Vacances

Chers lecteurs, L’été est l’occasion pour plusieurs d’entre nous de prendre un petit repos bien (...)

26 mai 2008 - Les blancs jouent et gagnent !

Les blanc jouent et gagnent ! Y.Fareh

23 mars 2008 - Situation administrative des clubs et ligues

La FRME vient d’annoncer sur son site www.frme.net qu’elle a accordé aux clubs un délai (...)

2 février 2008 - PRESSE : Commission d’enquête

L’hebdomadaire AL WATAN revient sur la commission d’enquête créée lors de la dernière AGE et la (...)

27 avril 2007 - ..." الإبـرة والهشيم"

تحية شطرنجية طيبة ستتوقف المقالات الأسبوعية التي دأبت على نشرها ، كل جمعة، في إطار سلسلة "الإبــرة (...)

Navigation