Rechercher dans le site
fontsizeup fontsizedown

...الحــرب على ألــوان فنيـة

" ولا يحيــق المكــر السيء إلا بأهلـه"
>
vendredi 16 juillet 2010
par Mohamed Moubarak Ryan
popularité : 1%

• لا ريب أن الكثيـر من الشطرنجين المغاربة قد تلقوا باستغراب كبيـر خبر التشطيب على جمعية ألوان فنيــة للشطرنج من لائحة الأندية القانونية المنتمية للجامعـة الملكية المغربيـة للشطرنج؛ واستفسروا عن ملابسات الحرب الشعواء التي شنهـا المكتب الجامعي ـ الذي لا يزال خاضعا في توجهاته وتسييره للرئيس السابق المدان بالتزوير السيد مصطفى أمزال ـ من أجل منع تنظيم الدورة التاسعة من كأس شفشاون الدوليـة للشطرنــج؛ بـل ذهب في حربه إلى أبعد مدى بحيث ورط معـه مديرية الرياضات، التي زكت هذا المخطط المفضوح، ووقع مديرهـا على رسائل إدارية متفرقة تطفح بالمتناقضات، وتمس في الصميـم بمصداقية الوزارة الوصيـة. ولأننـا نؤمن بفضيلـة الصراحة، وتعودنا أن نعمل في واضحة النهـار، فإننا نهدف من خلال هذا المقال بسط الوقائع المرتبطة بهذا الملف الخطيـر كما هي، عسـاه أن يرفع الغشاوة عن بعض العيون التي ما تزال ترى في السـراب البعيـد أملا في العثور على نقطة ارتواء في القفر اليباب...

كيف تـم التشطيب على جمعية ألـوان فنية؟

• تأسست جمعية ألـوان فنية للشطرنج في مارس 1977، وانخرطت في الجامعة الملكية المغربية للشطرنج في ختام الشهر المذكور... وبغض النظر عن الألقاب الوطنية التي أحرزت عليها، والتظاهرات الشطرنجية الوطنية والدولية التي نظمتها، وإسهاماتها المتواصلة في تطور الشطرنج المغربي، تحرص الجمعية على عقد جموعها السنوية بانتظام، وتوافي الجامعة في الآجال القانونية بكل الوثائق المتعلقة بتجديد انخراطها، وتؤدي اشتراكاتها دونما تأخير...مهما كان ويكن موقفها من مشروعية الجهاز الذي يتحكم في دواليب الجامعة، وباستقلال تام عن الآراء الشخصية التي يعبر عنها مؤسسوها أو أعضاؤها، ومن ضمنهم العبد الضعيف كاتب المقال.

• بعد ركود طويل للأسباب المعروفة، توصلت جمعية ألوان فنية للشطرنج ـ كباقي الأندية الوطنية ـ بالمذكرة الجامعية عدد 111/2009 المؤرخة في 28 غشت 2009 تتضمن تذكيرا بضرورة تجديد الانخراط السنوي قبل 31 أكتوبر 2009. وقام رئيس الجمعية على إثره، بتاريخ 8 أكتوبر 2009 ،بإرسال حوالة لفائدة الجامعة بمبلغ 350 درهم عن طريق مانضتي إكسبريس، وأتبعها بإرسال الملف القانوني للجمعية و لائحة اللاعبين ونسخة من الحوالة إلى الجامعة في 9 أكتوبر 2009، بالبريـد العادي، كما تفعل الجمعية منذ أكثر من ثلاثين سنة. وفي 10 مارس 2010 توصلت الجمعية برسالة موقعة من رئيس الجامعة تتضمن دعوة لحضور أشغال الجمع العام المقرر في 10 أبريل 2010 بصفتها عضوا كامل العضوية. الأمر الذي يوحـي بأن الأمور عادية والسماء صافية... ثم كانت المفاجأة... عندما اطلعت الجمعية على "البرنامج الجامعي" المسطـر لموسم 2009 ـ 2010 ، المشفوع بلائحة الأندية المخولـة للمشاركة والذي حذف منها اسم جمعية ألوان فنيـة للشطرنج... اعتقدنا أن الأمـر مجرد سهو تقني أو خطأ مطبعي لكن عدم إدراج الجمعية ضمن لائحة الأندية القانونية المنتمية للعصبة الشماليـة الغربية، جاء ليقطع الشك باليقين. ويؤكـد أن هذا القـرار الغريب المتناقض بالتشطيب قد تم اتخـاذه عن سوء نيـة وسابق إصــرار.

مساعي واتصالات إدارية دون جــدوى...

• أمـام هذه الواقعــة الغريبة، حرص مكتب الجمعية على التصـرف بهدوء، فراسل الجامعة م.م.ش. مفترضا أن الأمـر يتعلق بمجرد سهو سرعان ما يتم استدراكه. غير أن الجواب " غيـر الكتابي" كان أغــرب...فقيل أن المكتب الجامعي لم يتوصل بوثائق تجديـد الانخراط ولائحـة لاعبي الجمعية.. مع الإقـرار باستخلاص المبالغ المتضمنة في الحوالتين الماليتين المبعثتين في أكنوبـر 2009. عندئـد بادرت ألوان فنية إلى توجيه رسالـة ثانية ـ مضمونة هذه المـرة ـ تشتمل على نسخ ثانية من الوثائق المطلوبـة ولائحة اللاعبين المعنيين. لا جــواب.

• قـررت الجمعية حينئـذ، مراسلة وزارة الشباب والرياضة بتاريخ 28 أبـريل 2010 ، مطلعة إياها على طبيعة المشكل وملتمسة منهـا التدخـل للتراجع عن هذا الإقصاء الذي يكتسي صبغة تعسفيـة. وقد جرت الأعـراف الإدارية أن تقـوم الوزارة الوصيـة بالتحريات اللازمـة، بما فيهـا الاتصال بالجامعة المعنيـة قصد إعـداد الجـواب المناسب، الذي يتعين أن يتسـم بالدقة والحياد والموضوعية، لأنه يلـزم صاحب الخاتم والتوقيع المكتوب. وجاء جواب السيـد مدير الرياضات بالوزارة ـ المؤرخ في 26 مايو 2010 ـ في غاية الغرابة. فقد بـرر هذا الإقصاء ـ بعد الاتصال بالجامعة المعنية ـ بكون ألوان فنية " تقوم خلال السنـوات الأخيرة بتنظيـم تظاهرات في الشطـرنج بدون ترخيص من الجامعة، ويتم خلالها إشراك لاعبين ومسيرين صدرت في حقهـم عقوبات تأديبية من طرف الجامعة، إضافة إلى أن تنظيم هذه التظاهرات تؤثر سلبا على البرامج الرياضية للجامعة، وعلى سيرها العادي".

• أصبحنا إذا أمام تبرير جديـد لا علاقة له بظهير الحريات العامة، ولا بقانون الرياضة البدنية ولا حتى بالنظام الأساسي للجامعة الملكية المغربية للشطرنج نفسـه. وكانت الرسالة الجوابية التي وجهتها الجمعية للسيد مدير الرياضات في منتهى الوضوح، مدعمة بحجج قانونية وتاريخية وشطرنجيـة، تثبت أننا أمام حالة من حالات الشطط في استعمال السلطة، وملتمسة من السيـد الوزيـر إجراء تحقيق نزيه في الموضوع بالاستماع أيضا إلى وجهة نظر الطرف المتضـرر.

• وموازاة مع ذلك التجأت الجمعية إلى المحكمـة الإدارية المختصة بالرباط، مستعملة حقهـا في التقاضي لإلغاء القـرار الجامعي المطعون فيه .والذي بات يحظى بالتزكية الضمنية للوزارة الوصية.

محاولات حثيثة لإلغاء الكأس الدولية التاسعة لمدينة شفشـاون

• كانت ظنوننـا ـ للأسف الشديـدـ في محلها... وتمت ترجمة التهديد المبطن الذي أطلقه "الرئيس الشرفي" من بنسليمان أن " انتظروا المفاجـأة من شفشـاون" ميدانيا وإداريا. فقـد بادرت كل من الجامعة ومديرية الرياضات إلى توجيه مراسلات موازية متعـددة مشفوعـة بتقارير مليئة بالمغالطات والأكاذيب إلى كل الجهات المعنية بتنظيـم أو دعم المهرجان الدولي لشفشاون؛ وفي طليعتها السيد والي جهة طنجة تطوان، وعامل إقليم شفشاون والمجلس البلدي لشفشـاون وحتى اللجنة الأولمبية الوطنية، مطالبة إياها بالتدخل لمنع تنظيم هذه التظاهـرة الدولية طالما لم تتوصل بترخيص من الجامعة الملكية المغربية للشطرنج. وهو مطلب في منتهى التناقض لأن تقريـر المكتب الجامعي المؤرخ في 19 ماي 2010 يعتبر الجمعية المعنيـة في وضعيـة غير قانونية.

• وفضلا عن ذلك، جاء التقرير الجامعي "المهزلـة " زاخرا من بدايته إلى نهايته بالأكاذيب الملفقة. أولها أن الجامعة دأبت على "الإشراف على كأس مدينة شفشـاون ودعمه كل سنة". وحملت ألوان فنية مسؤولية " إلغاء معظم التظاهرات الشطرنجية الوطنية المبرمجة عام 2009"...واتهمت عبد السلام مويسو، رئيس الجمعية، باللجوء إلى القضاء، وكأن حق التقاضي في حد ذاته جريمة... وبالمشاركة في اجتماعات غير قانونية ...ولاسيما الجمع العام التأسيسي "لجمعية غير قانونية" ألا وهي رابطة الشطرنجيين المغاربة... والحالة أن هذه الرابطة تتوفر على وصل إيداعها القانوني وتحظى باعتراف الوزارة الوصية نفسها. والمفارقـة أن السيـد مويسو لم يكن قط حاضـرا في الاجتماع المذكور !

• وقد كان رد فعل المجلس البلـدي لشفشاون استثنائيا، وشكل صفعة قوية للمكتب الجامعي المطعون في شرعيته. فقد نبه رئيس المجلس صاحب الرسالـة أن الجمعية المقصودة تشرف المدينة وتحظى بسمعة وطنية ودولية عالية. وأن المجلس البلدي ـ بإجماع أعضائه ـ يضع ثقته في قدراتها التنظيمية بحيث قرر رفع المنحة المخصصة للمهرجان الشطرنجي. وأنه لا يعقل أن يقوم المجلس بإلغاء تظاهرة دولية مستقلـة يعد الداعم الرئيسي لها، وينتظرها ويرحب بها كل سكان المدينة. كما إن المجلس لا ولن يقبـل أي تدخل أو توجيهات خارجة عن مقتضيات الميثاق الجماعي. وفضلت الجهات الأخـرى المعنية بمطلب المنع إهمال هـذه المراسلات التي تطفح بالتناقض وتفوح بروائح الانتقام.

الجمعيـة أمام تفسيـر ثالث جديــد لقرار إقصائهــا...

• وفي الوقت الذي انكبت اللجنة التنظيمية للمهرجان على وضع الترتيبات المادية والتقنية النهائيـة لإنجاح هذه الدورة التاسعة، متجاوزة المشاكل الجانبية المفتعلة، وتفاءلت خيرا بتوصلها بموافقة مكتوبة على وضع مركز الاستقبال التابع للشبيبة والرياضـة رهن إشارة الجمعية... توصلت الجمعية في 22 يونيو 2010 برسالة كتابية جديـدة موقعة من قبل السيـد مدير الرياضات، تقدم تأويلا جديــدا عجيبا لإقصـائهــأ...إذ تقول بأن هذا " الإقصاء غيـر وارد في واقع الأمر، ذلك أن عـدم مشاركتكم في مختلف أنشطة الجامعة الملكية المغربية للشطرنـج يرجع إلى القرار الذي اتخذته جمعيتكم حسب الوثائق المدلـى بها من طرف الجامعة".

• وياله من تفسيـر يقلـب الموازين ويجعـل الضحية موضع الجــلاد ! لقـد حرصت الجمعية على التفريق بين رأيها في مشروعية الجهـاز الجامعي الذي يعتمد أساليب التزوير والمناورات لتأبيـد سلطته الوهمية...وبين انتمائها القانوني للجامعة الملكية المغربية للشطرنج الذي تؤكده عبـر أداء انخراطها السنوي وموافاة إدارة الجامعة ـ بانتظام ـ بوثائق تجديد مكتبها ولائحة لاعبيها...

• ما لبثت الجمعية أن بادرت بالرد ـ من جديد ـ على هـذه المراسلة بتاريخ 29 يونيـو 2010، مبـرزة أوجه التناقض بين التـاويلات الثلاثة لقـرار الإقصاء، ومدليـة بالحجج القانونية والتاريخية التي تثبت تهافت هذا الافتــراء.

• وما زلنا نأمـل أن يتولى السيـد الوزير ـ رغم تعدد انشغالاته وتشعبها ـ هذا الملف بنفسـه، ويقف عند المعالجـة المتحيـزة لمديرية الرياضـات التي أدت بها إلى الوقوع في تناقضات غريبـة تطرح العديد من علامات الاستفهام... ونعتقـد أن هذه الرياضة الفكريـة الراقية النبيلة، التي باتت أضيع من الأيتام في مأدبة اللئام، تستحق التفاتـة خاصـة من السيـد وزير الشباب والرياضـة تفسح الآمال أمام إنقاذهـا وتطورها وإشعاعهــا.

موعدنــا في الدورة العاشرة الدوليــة لكأس شفشــأون

• وختامــا، نقول للسيــد منيب الرئيس الشكلي للجامعة...وللسيد أمزال " الرئيس الشرفي" والمسيـر الفعلـي للمكتب الجامعي...موعدنــا يتجدد في يوليوز من العام القادم ـ إذا امتـد بنا العمر إن شاء اللـه.ـ مع الدورة العاشــرة لكأس مدينة شفشــاون. وأنصحكــم بأن تشرعوا في مناوراتكم مبكـرا هذه السنة... لأنه تبيـن للجميع أن مدة الأشهـر الثلاثـة التي استغرقتهـا محاولاتكم كانت غيـر كافيـة ولا مجديـة لمنع هذا الدوري الدولــي . ومن يدري فلعلكم تفلحون في المــرة القادمـة... "فالثالثـة ثابتة" كما يقول المثل المغربي السائر... لكننا موقنون بالحكمة الربانيـة المضمنة في الآية الكريمة من سورة فاطـر : ولا يحيق المكــر السيء إلا بأهلــه " صدق الله العظيــم.

محمد مبارك ريان



Commentaires

Logo de <FONT COLOR="#0000FF">Mohamed Moubarak Ryan</FONT >
vendredi 6 août 2010 à 02h53, par  Mohamed Moubarak Ryan

Bonjour à tous,

Monsieur Hanafi. La contribution de la zone nordique dans le développement et le rayonnement du noble jeu à travers l’histoire de notre pays est incontestable. J’ai déjà écrit nombre d’articles sur les célèbres « Torneos Interciudades de Larache » dans les années 60, ou bien le "Premier Championnat individuel du Maroc " en 1965 à Tétouan, baptisé « Trophée du Prince Héritier »…J’ai également mis en relief l’apport échiquéen de Feu Driss Benabud et de Mustafa Bakkali et et souligné le travail colossal réalisé, en matière d’arbitrage surtout, par le regretté Feu Soussi Bahaoui.

Cette période fructueuse était l’œuvre d’hommes amoureux des échecs, intègres, qui réalisaient de belles choses avec peu de moyens matériels techniques et financiers…

Mais prétendre que la Junte fédérale vise tous les clubs du nord est une aberration ; Certains clubs nordiques sont devenus mêmes des outils de la politique destructrice de la FRME. Il existe actuellement deux ligues prétendant représenter les clubs en question. L’une à Tétouan, tout à fait légale (récépissé légal, statut et bureau, présidé par Med Chakroun) et l’autre à Ksar El Kedir, commandité par la fédération de « Mouniub » dirigé par Monsieur Mejjati….

La guerre contre Alouan Fannia, est peut être liée la « guerre des tranchées » déclenchée il y’a longtemps par M.Amazzal pour assurer sa mainmise sur l’instance fédérale nationale. Mais elle n’est pas dirigée exclusivement contre les clubs du Nord. IL faut éviter de tomber dans le piège de dévier la discussion sur un « thème régional  » dépassé…et A Bientôt

Logo de Rachid HANAFI
jeudi 5 août 2010 à 12h12, par  Rachid HANAFI

SALUT,

Je pense que la guerre de la frme contre le club alouane fannia est honteuse, car ce club prestigieux est l’un des meilleures du MAROC.mais je pense aussi que le bureau actuel de la fédération vise tous les clubs du nord. Il faut savoir que le nord était la région la plus populaire des échecs. Tétouan a dirigé la frme pendant plusieurs années de manière réussite et efficace. LE NORD a donné Bakali, Hadri Benaoud Bahaoui, Ryane, Bennis et GM Hamdouchi. Tanger a organisé plus de dix tournois internationaux avec de grand succès.La fédération doit excuser au club Alouane et revoir sa politique qui a détruit les échecs au niveau national. Je propose de signer un appel général par tous les clubs qui sont contre la décision injuste du BF et de l’envoyer au ministère de la jeunesse et sport et au cabinet royal. car les tribunaux chez nous prennent beaucoup de temps.ET MERCI

Logo de <FONT COLOR="#0000FF">Mohamed Moubarak Ryan</FONT >
jeudi 5 août 2010 à 01h15, par  Mohamed Moubarak Ryan

اشكــر لك تضامنك القوي الواضــح مع جمعية ألوان فنيــة وتنويهك بمسيرتها الشطرنجية حسن تقديـرك لمسيريـها وأعضائــاه. وكما أثبتت الوقائع قي العديـد ممن المناسبـات ليس هناك ما يمكن انتظـاره من رئيس شكلي ومكتب جامعي فاقـد للمشروعية، "ورئيس شـرفي " ما يزال خاضعـا لقرار شطرنجي دولي بالتوقيف لمدة ثلاث سنوات بسبب تورطـه الثابت في فضيحة تزويـر معايير التحكيـم الدوليـة...وليس هناك من داع لتوجيـه نداءات من هذا القبيل إلى مثل هذه الطغمــة.

لي ملاحظة فقط على ما ورد في تعليقك بخصوص "السياسة الاستئصاليـة ضد أنديـة الشمـال". التي يخوضها المكتب الجامعي حسب رأيك. ويتعلق الأمـر بإحـدى المغالطات السائـدة التي يستعملهـا السيـد أمزال للتأثير على بعض أطـر الوزارة الوصية،ويرددهـا البعض دونما تمحيص. فأنـدية الشمال يا أخي ليست مجموعة متراصة معارضة تعاكس المكتب الجامعي...فمن بينها من هو مشارك أو متواطئ ضمنيا مع سياسة وقرارات الجامعة الانتقامية. ولا أحب ـ في هذا الصدد ـ أن أسميها ... لأنها لسست محور هذه المداخلة المقتضبة. فلتركيز على " المعارضة الشمالية" فكـرة مغلوطة ومقيتة تسعى لتحريف النقاش الحقيقي عن مساره. وإلا فإلى من ينتمي العمري وعلي الصبار واللمطي وتيسيـر وعنقود؟..وأين تقع أندية الفتـح والجمعية السلاوية والاتحاد الرياضي ؟ وممن تكونت أغلبية الأربعين ناديا التي سحبت ثقتها من المكتب الجامعي وشكلت لجنة مؤقتة من أجل عقد جمع عام استثنائي لانتخاب مكتب شرعي جديــد....ثم تبخرت هذه الأغلبية ليعود الحديث عن مبادرات المصالحـة وتتجدد الدعوات لطي الصفحات...مع تركيز الاتهام على معارضة محدودة متنطعة توجد بالشمال

وأخيـرا فإن القرار غير القانوني بالتشطيب على ألوان فنية من لائحة الأندية المنتمية للجامعة لم يحركه قط موقعها الجغرافي في شمال المملكة...وأطراف جبال الريف بل اتخـذ لأسباب انتقامية ولغايات أخـرى الله أعلــم بمكنونها. ولم تستعمل الجمعية قط مصطلح " الجبهة الشمالية " أو الشرقية أو الغربية، لتقييم أوضاع الشطرنج المغربي. فنحن مغاربة، معتزون بانتمائنا للوطن الواحـد. نندد بالفساد وسوء التسيير ونرفض التعسفات أيا كان أصحابها ومصدرهـا...مع خالص تحياتي

Logo de Youssef BOUKDEIR
mercredi 4 août 2010 à 08h51, par  Youssef BOUKDEIR

A qui profite cette obsession de nuire au glorieux A.A.F ? ألوان فنية نادي عريق ذو سجل زاخر بالألقاب و الإنجازات ، يكفيه فخرا أنه كل سنة يستقطب ما يفوق المائة لاعب و لاعبة من كل المستويات و الجنسيات و الأعمار في عرس شطرنجي تمتزج فيه متعة الممارسة بمتعة الطبيعة الخلابة و حرارة الإستقبال و الشوق إلى صلة الرحم و لقاء الأحبة ، ألوان فنية نادي كبير ما أحوج الجامعة إلى أندية من هذا الحجم ، ليس لمنظمي كأس شفشاون أي ربح مادي أو سياسي من تنظيم هذه التظاهرة سوى إرضاء الاعبين و توفير لهم الجو المناسب لممارسة رياضتهم المفضلة . المكتب الجامعي سعى إلى إفشال ملتقى شفشاون و أستعمل كل الأسلحة الخفيفة و الثقيلة لكن دون جدوى ، الجميع يحب شفشاون و الجميع متضامن مع شفشاون و الدليل هو حضور كل الاعبين الأقوياء و كل الأندية الوطنية الرائدة في شفشاون في الموعد المعلوم . أدعو بكل إحترام المكتب الجامعي أن يراجع أوراقه فيما يخص سياسته الإستئصالية ضد أندية الشمال لأن ذلك ليس في مصلحة الشطرنج الوطني ، نحن عائلة واحدة محتاجة إلى كل الطاقات وكل الجهود و ليس إلى تشتيتها . عسى أن يكون الشهر المبارك الذي على الأبواب فرصة لإصلاح الأخطاء و تصحيح المسار ، أللهم آمين

Logo de <FONT COLOR="#0000FF">Mohamed Moubarak Ryan</FONT >
mardi 27 juillet 2010 à 04h33, par  Mohamed Moubarak Ryan

الأخ العزيز محمد المسكـاوي

أشكــرك بدءا على مداخلتك الطيبــة. وأود ـ في هذا السيـاق ـ أن أقدم بعض الملاحظــات والتوضيحـات التي أراهــا ضروريـة او مفيــدة للنقاش.

أولا : انعـدام التفاعــل أو ضعفـه مع معظـم ما ينشـر بالموقع تحصيل حاصـل وليس "حكمـا قاسيـا". وقـد سبقني إلى التعبير عن واقع الحال صديقـنا عبد العزيز عنقـود. والمسـالة تكتسي طابعا تربـويا واجتماعيا عـاما وليست مرتبطة بالأوضاع الشطرنجيـة في حد ذاتها.

ثانيا : أمام هذه النازلـة بالذات ـ إقصاء جمعية قانونية منتمية منذ 33 سنة للجامعة م.م.ش. بطريقة متعسفة انتقامية وغير شرعيـة ـ اعتقدت أن حجم التضامن سيكتسي صبغة خاصة. وقد كنت واهمـا... إذ أن معظم الأندية الوطنية نفسهـا لاذت بالصمـت الرهيب لأسباب شتى...

لا يحسن وضع " أطـراف الصراع " في سلـة واحـدة. فالحلال بين والحــرام بين. والمصالحة صارت بمثابة كلام الحق الذي يراد بـه باطلا... ومطيـة للتسويف والمناورات عنـد أولائك. وفي هذا الصدد فإن موقف الجمعية واضح تماما : فمع تمسكها بالانتماء للجامعة، فإن من حقهـا أن تطعن قانونيا في مشروعية الجهاز الجامعي الحالي، وتنتقـد تفاقم وضعية الشطرنج المغربـي، وتحدد ـ حسب وجهـة نظرها ـ الطـرف المسئول عن ذلك...وتعتقـد في نفس الوقت أن المكان الأنسب لحل الصراع هو الجمع العام ثم الاحتكام إلى القضاء...

لذلك فإن المعطيات التي أوردتها في المقال تثبت أن الروح الانتقامية، والطعن في القانون هما اللذان أصدرا قرار التشطيب في حق الجمعية، وحركا التحرشات المتواصلة من أجل منع تنظيم كأس مدينة شفشـاون الدولية التاسعــة...

وباختصار نقول إن الجمعية لا تعول في إلغاء القـرار التعسقي على تضامن يبقى تأثيره معنويا فحسب. فبالرغم من تحيز بعض أطر مديرية الرياضة مع "الرئيس الشرفي" و"الرئيس الشكلي" للجامعة،.. فإنها تضــع ثقتها في القضاء الكفيل بإحقاق الحق في دولة الحق والقانون. مع خالص تحياتي.

Logo de Meskaoui mohamed
lundi 26 juillet 2010 à 08h14, par  Meskaoui mohamed

أخي مبارك ريان أعتقد أن حكمكم بالسلبية والعقم التفاعلي على رواد الموقع كان قاسيا،وقبل أن أعطي رأيي أود أولا أن أعرج على المنتوج الشطرنجي (مهرجان الشاون 2010) الذي قدمته جمعيتكم ألوان فنية لأقول فيه بعد إعتبار التاريخ،حجم الحدث،قيمة الدعم المالي والمعنوي وبصفتي أحد المشاركين مع بعض الملاحظات الصغيرة أنه كان حدثا ناجحا استعصى على الكثيرين تقديم نظير له، وهذا يعني أنه لا يمكن لأحد أن ينكر وجودكم و لاحقم بالوجود، إن إعتقادي أن ردي على مقالتكم لن يقدم ولن يأخر دفعني إلى عدم التعليق لأن الأمر يحتاج إلى فعل الفاعلين ولا إلى قول أو مداخلة يتيمة،كما أن المشهد العام يبرز أن مشكلتكم ماهي في الحقيقة إلا جزء من رقعة أكبر توجب التخلص منها لامن قطعها،لأن هذه القطع يفترض أن تكون كتلة واحدة تمهد الطريق وسط التحديات لا عبئا على الشطرنج الوطني، وبرأيي المتواضع أن الحل يتطلب تنازلات من طرفي الصراع إضافة إلى وجود طرف تالث محايد ونزيه قادرعلى تحقيق المصالحة التي يتوجب أن تثمر في نهايتها أرضية صلبة للإنطلاق،ويبدو أن المشكل لم يكن الأزمة ذاتها فقط ولكن طال أسلوب التعامل معها أيضا،لقد حاولت أخي مبارك ريان أن أكون محايدا و موضوعيا قدر الإمكان في توصفي لأزمة بعيدا عن التعصب و التصعيد،وأثمنى أن تكون هنالك مداخلات لأطراف فاعلة تقدم حلول عملية أيا كانت هذه الحلول تحت شعار مصلحة الوطن و مصلحة الشطرنج الوطني.

Meskaoui mohamed

lundi 26 juillet 2010 à 04h43

Bonjour tout le monde !

Cher Moubarak, je comprends très bien ton amertume, mais je tiens à t’assurer que vous avez tout notre soutien.

Je n’ai pas cru utile de l’afficher par écrit, j’ai préféré le faire en étant présent physiquement à Chefchaouen pour participer à ce fameux festival !

Nous attendons avec grande impatience la prochaine édition et j’espère que nous serons encore plus nombreux à participer de l’Oriental.

Logo de <FONT COLOR="#0000FF">Mohamed Moubarak Ryan</FONT >
lundi 26 juillet 2010 à 01h39, par  Mohamed Moubarak Ryan

Cet article est en ligne depuis une dizaine de jours...Aucune réaction.

Au delà du fait que les échéphiles internautes marocains consomment souvent sans produire…lisent et consultent sans commenter ni intervenir. Et au-delà du fait que nous sommes dans une période estivale peu propice pour ce genre d’exercice. Je constate avec une certaine amertume qu’aucune plume ne s’est aventurée à manifester sa solidarité devant une telle mascarade, relayée par des faits clairs et des arguments intangibles .

A part l’article publié précédemment par notre ami Med Chakroun sur le même sujet, appelant à une solidarité effective avec le club Alouane Fannia de Chefchaouen, on enregistre malheureusement un désintéressement total, notamment de la part de nombreux clubs nationaux de premier plan, préférant attendre plutôt d’agir...certains pratiquent même une "neutralité" suspecte et sont prêts à renier toutes leurs convictions passées déclarées. L’hypocrisie et le double jeu sont devenus monnaies courantes dans le paysage échiquéen national... Ce qui explique à mon avis, en partie, le marasme et les désarrois actuels… "On est gouverné par ceux que l’on mérite ". Bien amicalement

Brèves

30 juin 2015 - Serveur Maroc-Echecs de jeu d’échecs en ligne

Bonjour Une page dédiée à Maroc-Echecs et ses visiteurs pour le jeu d’échecs en ligne : (...)

20 janvier 2012 - Abdessalam LAMARTI n’est plus…

Nous avons appris, aujourd’hui, avec profonde affliction le décès de Monsieur Abdessalam LAMARTI, (...)

1er janvier 2012 - Condoléances à Moustapha Msyeh

Maroc Échecs présentes ses sincères condoléances à Moustapha Msyeh arbitre national et entraineur (...)