Rechercher dans le site
fontsizeup fontsizedown

الظلم ظلمات يوم القيامة

vendredi 25 avril 2008
par Ali SEBBAR
popularité : 6%

بعد المقالات المفيدة والمتلاحقة لصديقنا العزيز يوسف بوقدير، والتي أزال فيها اللثام عن مجموعة من التجاوزات التي يرتكبها الرئيس السابق للجامعة وأتباعه، فقد ارتأيت المساهمة بهذا الرأي من باب « الساكت عن الحق شيطان أخرس »، فظلم الرئيس السابق وعصبته قد تعدى كل الحدود ولم يستثن أحدا ممن يقف أمامه أو يعترض طريقه، حتى أختنا كاتبة الجامعة السيدة نادية التي إن وضعنا شجاعتها وإيمانها وصبرها في كفة ووضعنا جميع أنصار الفساد في كفة أخرى لرجحت بهم جميعا. فلقد آلمني ما تتعرض له هذه السيدة النبيلة من ترويع وتهديد واعتداءات متلاحقة... ففي نظري، هذه السيدة ضحت ولازالت تضحي في خدمة الشطرنج المغربي مقابل أجر زهيد جدا، ولعل من أبسط حقوقها أن يذكرها التاريخ بخير ويعترف لها بما عانته بهذه الجامعة.

من جهة أخرى، نجد أن الرئيس السابق أفرغ الجامعة من معداتها الرياضية، ويبرر ذلك بدون خجل ودونما أدنى حياء بقوله أن هذه المعدات قد وزعت على شكل هبات لفائدة الأندية، فنقول له من أعطاك الحق في توزيع ممتلكات الجامعة كلها على الأندية؟ فالعذر هنا أقبح بكثير من الزلة، بل العذر هنا قد يخلف حتما طردا نهائيا من الأسرة الشطرنجية إلى غاية إرجاع الممتلكات ومتابعة قضائية، ذلك لو كان رؤساء أنديتنا ومسؤولونا في المستوى المطلوب. فجامعة الشطرنج اليوم أصبحت خاوية على عروشها، ولربما صارت من أفلس الجامعات الوطنية ماديا وحتى فكريا نظرا للمستوى الهزيل لجل أعضائها الذين يباعون ويشترون بأرخص الأثمان، ويستأجرون من أجل مكائد في حق شطرنجيين شباب وشابات، نساء ورجال، وحتى أطفال كما وقع مع تلامذة الإتحاد الرياضي في بطولة الفئات بالخميسات.... وكأننا في حرب مفتوحة لا يعرف الرحمة أحد أطرفيها.

إن ما يحز في النفس استفحال هذا الظلم بشكل رهيب أمام أعين الكل، والمؤسف أكثر هو أننا لم نجد له حلا فعالا إلى حد الآن، بل ليست هناك إرادة حقيقية لتغييره، وكأننا لسنا أمة مسلمة، وكأننا لسنا على عليم بقول الرسول الكريم : « من رأى منكم منكرا فليغيره بيده، فإن لم يستطع فبلسانه، فإن لم يستطع فبقلبه وذلك أضعف الإيمان » فنحن، لاعبين ومؤطرين ومسيرين وحكاما، بيدنا تغيير هذا المنكر الذي لا يمكن لعاقل أن يقبل به، غير أننا فضلنا الرضوخ والإستسلام له، ليس هذا وحسب، بل ساهم فيه العديد منا عن طريق شهادات زور كاذبة، وتواطؤات لا حصر لها... نعم ساهمنا، ساهمنا أيضا بسكوتنا عن السرقة والنهب والجرائم المتعددة التي ارتكبت في حق الشطرنج والشطرنجيين.

وها هي النتيجة أمامكم، يبدو أن على الجامعة الآن العودة إلى نقطة الصفر، أو ربما إلى نقطة تحت الصفر من أجل استجماع قواها وإعادة بناء البيت الذي هدم بين عشية وضحاها على مرأى من الكل، وكأني بامرئ القيس يقف على أنقاد الشطرنج المغربي فيقول : قفا نبك من ذكرى حبيب ومنزل...



Commentaires

Logo de Ismail
dimanche 27 avril 2008 à 14h54, par  Ismail

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته أخي علي ,كم يحز على قلبي أن أسمع و أرى حال أمتنا على ماهي عليه من تنكر وتهميش من بعض بني جلدتنا لأبطالنا وموضع فخرنا واعتزازنا في كل المجالات العلمية والرياضية والأدبية فالحال أخي من بعضه ,أنظر أخي أي مجال يقتحمه أولي مقدرة وكفاءة في هدا البلد السعيدإلا و يجد حثالة الناس تعترض سبيله بالكيد والعراقيل وكأنه عدو لدود,مارأيك بألعاب القوى المغربية ألم تكن علما لايجاريه بلد؟وانتقل معي إلى حال كرة القدم الوطنية ,مارأيك في مصائب أبطالنا بها ,وعرج على التنس وارق إلى كرة اليد والسلة وغيرها وغيرها... إن أمر الحال من بعضه كما يقول إخواننا المصريين وما يجري معك يعيشه الكثيربل لقد مات بغصته الكثير.لاأخفيك أني أتابع أخبار جميع الأبطال المغاربة والدم يغلي في عروقي ولاأملك إلا قولك عن رسول الله ص اللهم إن هدا منكر عسى الله أن يبدل من الحال ويجعل لنا مخرجاإنه على كل شيء قدير.

أخوك من نادي السلام الفاسي اسماعيل واعزيز

Brèves

30 juin 2016 - test

test test

6 août 2011 - انتكاسة صحية للأخ بوجمعة قريوش

تعرض الأخ بوجمعة قريوش لانتكاسة صحية مقلقة يوم الجمعة الماضية بمنزله بمدينة الخميسات، وفي اتصال هاتفي مع (...)

6 août 2011 - انتكاسة صحية للأخ بوجمعة قريوش

تعرض الأخ بوجمعة قريوش لانتكاسة صحية مقلقة يوم الجمعة الماضية بمنزله بمدينة الخميسات، وفي اتصال هاتفي مع (...)

18 juin 2011 - Nouvelle brève

Ecouter Radio Tanger aujourd’hui Samedi matin ….une émission sportive spéciale sur l’Assemblée (...)

17 septembre 2010 - Décès de Farah Chakroun...( fille de notre ami Mohamed)

Je viens d’apprendre avec stupeur et consternation, le décès de Farah Chakroun, à l’âge de 21 (...)

Navigation