Rechercher dans le site
fontsizeup fontsizedown

حسن السملالي : الرجل الذي كسر جدار الصمت داخل المكتب الجامعي

samedi 15 janvier 2011
par Youssef BOUKDEIR
popularité : 2%

منذ شهور اعتكف السيد حسن السملالي بمدينته تازة و لم نعد نسمع عنه أي أخبار، بصراحة الرجل قاسى الشيء الكثير و تحمل ما لا يطاق خلال تقلده مسؤولية رئاسة الجامعة الملكية المغربية للشطرنج

و من باب الاعتراف بالجميل لما قدمه هذا الرجل لصالح الشطرنج المغربي أود أن أذكر السادة رؤساء الأندية ببعض المبادرات المحمودة التي قام بها حسن السملالي و كلها كانت تصب في صالح الجامعة و الأندية

المبادرة الشجاعة الأولى التي قام بها السيد حسن السملالي هو تصديه لمؤامرة كانت تحاك ضد الجامعة الملكية المغربية للشطرنج عبر مخطط كان يهدف تعيين رئيس بالنيابة صوري لتولي رئاسة الجامعة بعد إقالة الرئيس السابق من طرف الوزارة

الإعلان منذ توليه الرئاسة عن نيته في طي صفحة الماضي و تنقية الأجواء داخل العائلة الشطرنجية

تنظيم منافسات كأس العرش و بطولة الفرق للسيدات في شكل لائق و ممتاز بعيدا عن الظروف الكارثية التي كانت تنظم فيها الأنشطة الجامعية سابقا

الدعوة و الإشراف على اجتماعات المجلس الاستشاري و لجنة النوايا الحسنة

الإعلان عن الوضعية القانونية و الإدارية الحقيقية للأندية و العصب بشكل شفاف و ديمقراطي

المطالبة بإرجاء أشغال لجنة التقصي إلى حين تعيين ممثل الوزارة الذي كان من المفروض أن يشرف على أشغال هذه اللجنة تطبيقا لتوصيات الجمع العام الاستثنائي

عدم الموافقة على تفويت تنظيم دوري المرحوم السقاط إلى نادي الرجاء

الكشف عن ديون لم تدرج في التقارير المالية السابقة

التنبيه إلى النهب الذي تعرضت له ممتلكات و أرشيف الجامعة

ثم جاءت مبادرته بالتبرع بمبلغ مائة ألف درهم (10 مليون سنتيم) لفائدة الجامعة الملكية المغربية للشطرنج و ذلك مساهمة منه في ذلك الوقت في تكسير حالة الجمود التي سببها موقف أعضاء المكتب الجامعي وخصوصا أمين المال الذي رفض القيام بمهامه. كما كان على استعداد لإرسال المنتخب الوطني ذكورا وإناثا للمشاركة في الأولمبياد الذي نظم بألمانيا على حسابه الخاص

هذه المبادرات المحمودة مكنت من تسديد ديون الاتحاد الدولي و بالتالي حل مشكل التصنيف والمشاركات المغربية على المستوى الدولي، تسديد فتورات الهاتف و الفاكس المتراكمة، أداء رسوم الاشتراك للأبطال الشباب الذين مثلوا المغرب في البطولة العربية للفئات بالإمارات، اقتناء 500 مجموعة شطرنجية خصوصا و أنه لم تكن توجد و لو رقعة واحدة في الجامعة، و بشكل عام ضمان السير العادي للجامعة رغم الحصار الذي فرضه أعضاء المكتب الجامعي بتعليمات من الرئيس المقال

يجب التذكير أن النخبة الوطنية أوقفت مقاطعتها للجامعة فور إقالة الرئيس السابق و أبدت استعدادها للتعاون مع السيد حسن السملالي من أجل مصلحة الشطرنج الوطني، كما أن أغلب رؤساء الأندية باركوا سياسة الإصلاح ودعوا إلى الإسراع بإلغاء العقوبات الجائرة في حق الأطر و اللاعبين بدون استثناء، والكشف عن حجم الديون و استرجاع ممتلكات الجامعة

تبعا لكل ما ذكر، و من باب الأمانة ; علينا التنويه بالمواقف الجريئة للرئيس السابق للجامعة الملكية المغربية للشطرنج السيد حسن السملالي وتكريمه على كل ما قام به من أعمال إيجابية وشجاعة خدمة للمصلحة العامة للشطرنج و الشطرنجيين



Commentaires

Brèves

21 septembre 2006 - Historique des matchs pour le titre mondial

A deux jours du match de réunification que nous attendons tous, qui opposera le champion du (...)

Navigation