Rechercher dans le site
fontsizeup fontsizedown

لم يعد الصمت ممكنا، كفى من المعارضة دون مشروع ولا أفق

jeudi 31 mai 2012
par Elamri
popularité : 1%

مصير مؤسف للشطرنج المغربي، بعد خمس سنوات من النزاع ومما يشبه الجمود بل والجمود، فدون حساب حالة اعتقال الجامعة من طرف موظفين، آخر همهم موضوع الشطرنج واحتياجات محترفيه والمواهب التي تضيع...، وما يحاك من مؤامرة لمحو قيمه وعمقه الثقافي والفكري عبر ربطه بلعبة سطحية

هناك المريض مصطفى أمزال وقد فقد كل قدرة على التمييز، ولم يعد يفهم سوى شيء واحد، هو أنه الأحق برئاسة الجامعة، والوحيد القادر على إنقاذها، حسب تعبيره، بل صار يعتبر نفسه ممثل الذكاء المغربي المتضمن في الشطرنج الراقي الذي يعتقد أن مرحلة رئاسته كانت تمثله، حين أحاط نفسه بجماعة من أشباه الموهوبين، فاعتقد أن تفوقه عليه ذكاء وتميزا...،عوض أن يجد في البلاد قانونا يؤدبه ويجعله عبرة لغيره من لصوص المال الرياضي ومن المفسدين

ومن جهة أخرى معارضة ضعيفة، بدون مشروع فكري، بدون بوصلة ولا قيم، كل شيء مباح لديها، بما في ذلك الاستعانة بأخطر مساعدي أمزال في التزوير وفساد التسيير، معارضة همها الوحيد أن تحتاط من انفلات زمام الأمور من يدها، وليس إنقاذ الشطرنج المغربي، عبر الاستعانة بالأطر التي أثبت كفاءتها، وعبر القطع أولا مع كل من كان طرفا في الفساد الأمزالي، ما لم يعلن توبته علنا، ويقدم اعتذارا صريحا

على العكس من ذلك، لم يقدم أي من تلاميذ أمزال المتحولين إلى معارضيه، لم يقدم أي منهم نقدا ذاتيا، بل إنهم لا يجدون حرجا في الجلوس إلى جانب ضحاياهم السابقين، ما يعني أنهم في حال توليهم مسؤولية الجامعة، فلن يختلفوا عن أستاذهم أمزال في التزوير والفساد وشطط السلطة

ولذلك، أعلن اليوم سحب ثقتي من هذه المعارضة المزورة، وسحب تعاملي معها، مع حفظ احترامي لمن يستحقه من العناصر النظيفة في الوسط الشطرنجي المغربي، وأقول لهذه المعارضة السطحية : اِنسوا "عبدالحفيظ العمري"، فسيأخذ مساره وحيدا، فالأفضل له ألا يتسخ بالتعامل مع أسماء ليس لها من المعارضة غير الإسم، فطريقنا مختلف

لا أطلب تعليقا من أحد، فهذا قرار شخصي، أردت تسجيله للتاريخ فحسب، حتى لا تحسب علي أخطاء ابتدائية، علما أنني عانيت من محدودية أفق هذه المعارضة خلال زمن اللجنة المؤقتة المنبثقة عن جمع 2 نونبر 2008، ما تسبب في الهزيمة الحالية للمعارضة وفي ما عرفه الشطرنج المغربي من تدهور إضافي كان بالإمكان تفاديه بقليل من الحكمة والترفع عن الحسابات الضيقة، وعانيت بسبب ضغط تلاميذ أمزال من المتحولين المعارضين، من تأثيرهم على قادة المعارضة الحالية، ما جعلني أفقد كل أمل في إنقاذ الشطرنج المغربي في الأفق المنظور، وما دام هؤلاء المفسدون من تلاميذ أمزال مستمرين في نيل ثقة المعارضة



Commentaires

Logo de Yasser SABER
vendredi 8 juin 2012 à 19h03, par  Yasser SABER

J’interviens pour la simple raison que ce sujet m’a intéressé et non pas pour faire plaisir à M.Elamri ou bien le gêner.

C’est avec un grand regret que je reçois cette nouvelle qui concerne l’organisateur du tournoi de Rabat _dont j’ai participé respectivement en 2002 et 2003_ et le père de deux talentueuses qui font parti de l’équipe nationale.

Je partage la conviction de M.Elamri, la faute stratégique que l’opposition a commis, c’est d’abord et avant tout la mauvaise spécification de son objectif majeur : au lieu que ça soit “Promouvoir la situation des échecs Marocains”, ça était “Ecarter M.Amzal de la Fédération”, c’est un objectif, à vrai dire, médiocre. Cependant pour le réaliser, il fallait avoir recours à des outils peu orthodoxes tel que la tricherie, la falsification, le vol, le mensonge, etc.

Quand même on ne doit pas perdre notre objectivité, si l’opposition a eu recours à une multitude de moyens pour se débarrasser d’un certain “Amzal”, c’est parce qu’elle était convaincue par l’idée qu’une fois l’affaire est conclue, la situation des échecs Marocain sera seine et sereine comme dans les rêves !

Certes, cette vision utopique suscite des comportements opportunistes qui ruinent le système, et l’opportunisme parfois change de camp, du coup il faut s’adapter aux changements et non pas expulser l’autre et le refuser radicalement.

Bien évidemment c’est quasi-impossible qu’un certain Elamri Abdelhafid _qui a tant résisté aux injustices malicieuses_ se met en phase avec des anciens supporteurs du régime Amzalien et bénéficiaires de la tarte de la fédération.

En revanche, cela ne justifie pas le comportement de quitter le système soit pour mieux le censurer et critiquer, sinon par l’incapacité d’en tirer profit ou de l’impacter positivement. D’ailleurs ce mécanisme est vraisemblablement calqué même par des ministres Marocains qui ne cessent de déclarer la volonté de quitter leurs postes si le cours des événements ne sera pas conforme à leur guise.

D’un autre coté, le règlement des comptes ne mènera nulle part, il faut dépasser les différences individuelles pour chercher la vision unique des choses, et si jamais on s’intéresse à notre différence, c’est avant tout pour l’objectif d’en faire une spécificité qui créera la complémentarité, et non pas la tension.

On s’attendra certainement à perdre d’autres cadres dans la scène échiquéenne vu l’état du conflit qui persiste à toute tentative bienfaisante, on perdra tous les esprits pragmatiques qui refusent d’être drainés par la passivité.

Logo de <FONT COLOR="#0000FF">Mohamed Moubarak Ryan</FONT >
samedi 2 juin 2012 à 16h59, par  Mohamed Moubarak Ryan

تحية شطرنجية لكل الأصدقاء.

سأعلق باختصار على المقال المقتضب للأستاذ العمري...رغم عدم رغبته في ذلك.

حالـة الاشمئزاز من الواقع الحالي للشطرنج المغربي وفقـدان أي أمل في إصلاح أحوالـه لا تخص الأخ عبـد الحفيظ العمـري وحـده. منـذ أكثر من سبـع سنوات والجامعة الملكية المغربية للشطرنج تدور في حلقات مفرغـة، ترنو إلى السراب فتحسبه ماء أحاجا وتتوخى نهايـة نفق فيقودها إلى متاهات لا تنتهي... وهناك ثلـة من الأصدقاء ليس لهم ناقة ولا جمل في تسيير الشطرنج، ما عدا عشقهم بهذه الرياضة النبيلة (وقد كانت في بلادنا...في زمن ما...) ورغبتهم في تلقينها وتحببيها لبناتهم وأبنائهم، آثروا الابتعاد نهائيا عن الميدان؛ والمتفائلون منهم يفضلون انتظـار ما ستفسر عنه الأيام ...عل وعسى.

التغييـر باعتمـاد نفس الأشخاص (الذين اشغلوا يوما بجانب الرئيس السابق أبي الكوارث السيد أمزال) وذات العقليات أمـر شاق قـد يكون غير مقبول من الناحية الأخلاقية. لكن التواطؤ طبقات...والأخطاء درجات..والمسؤوليات متفاوتة... وأنا أفضـل شخصيـا التحلي بقــدر قليل من السماحة والمسامحـة، وطي صفحات الماضي مهما كانت مؤلمة في أفق إعادة المشروعية والمصداقية والاستقرار إلى جهاز جامعي، بات غيابه سببا في شلل شبه كامل للنشاط الشطرنجي في بلادنا. وهذا لا يمنع التشبث بالدعوة إلى إجـراء افتحاص مالي دقيق لمالية الجامعة وممتلكاتها ومتابعة من ثبت تورطه في اختلاسات مالية أو تسيب في التدبير.

لكن هذه الكلمات البسيطة تبدو مجـرد أحلام طوباوية...أمام حالة الجمود الجديدة التي تتحمل مسؤوليتها الوزارة الوصية. حبث يبدو أن إعادة المشروعية للجامعة صار آخر همومها. دون أن أثير من جديد هذا المشروع العبثي التي تطرقت إليه جريدة الصباح بشأن دمج جامعتي الشطرنج والبريدج...الفيل يا ملك الزمان ! مع الاعتذار للساخر سعد الله ونوس... ا

Brèves

31 juillet 2008 - Maroc-Echecs en Vacances

Chers lecteurs, L’été est l’occasion pour plusieurs d’entre nous de prendre un petit repos bien (...)

26 mai 2008 - Les blancs jouent et gagnent !

Les blanc jouent et gagnent ! Y.Fareh

23 mars 2008 - Situation administrative des clubs et ligues

La FRME vient d’annoncer sur son site www.frme.net qu’elle a accordé aux clubs un délai (...)

2 février 2008 - PRESSE : Commission d’enquête

L’hebdomadaire AL WATAN revient sur la commission d’enquête créée lors de la dernière AGE et la (...)

27 avril 2007 - ..." الإبـرة والهشيم"

تحية شطرنجية طيبة ستتوقف المقالات الأسبوعية التي دأبت على نشرها ، كل جمعة، في إطار سلسلة "الإبــرة (...)

Navigation