Rechercher dans le site
fontsizeup fontsizedown

مصطفى أمزال يخسر شكايته ضد مدير جريدة الحركة

mercredi 12 mai 2010
par Elamri
popularité : 2%

خسر المسمى مصطفى أمزال "الرئيس غير الفرشي" للجامعة الملكية المغربية للشطرنج شكايته المباشرة التي رفعها ضد مدير جريدة الحركة مطالبا بتعويض مادي عن الضرر (؟؟؟؟) قدره في عشرة ملايين سنتيم لم يقبض منها سوى عبو والريح حسب المثل المشهور

وقررت المحكمة الابتدائية بالرباط عدم قبول الشكاية المباشرة التي رفعها المدعو مصطفى أمزال محتجا على نشر جريدة الحركة مقالا يتحدث عن التزوير الذي عرفته المعطيات المتعلقة بنهاية بطولة المغرب لأندية القسم الوطني الأول لسنة 2005 بمدينة مكناس، حيث توصل الاتحاد الدولي للشطرنج بمعطيات مغلوطة عمدا تبرز أن هذه البطولة تحمل إسم "نهاية البطولة الوطنية 2005" دون تحديد صفتها هل كانت فردية أم للفرق، بل يحدد التقرير أنها جرت بالطريقة السويسرية (عوض طريقة روبان أو الكل ضد الكل) وأنها عرفت مشاركة 43 لاعبا عوض 8 فرق مؤهلة، وأنها استمرت من 13 إلى 21 يوليوز 2005 عوض من 12 إلى 16 يوليوز 2005، وأن الذي قام بتحكيمها كحكم مساعد هو فؤاد عمراني النجار الذي شارك فعلا، فيما يشير التقرير الأدبي لنفس السنة أن الحكم المساعد كان هو هشام البهجة وحده، الذي استفاد من الدرجة للحصول على لقب حكم فدرالي

ومعلوم أن المطالبة بتعويض مادي يتطلب أداء رسوم تصل ألف درهم إضافة إلى رسوم التسجيل الأخرى وأتعاب المحامي الأول والمحامي الثاني، ما يجعل المغامرة الأمزالية كلفت مالية الجامعة أكثر من خمسة آلاف درهم هي حقوق اللاعبين والأندية ولا حق للمزور أمزال فيها.

كما أن هذه المغامرة كلفت أمزال التنقل عدة مرات إلى الرباط ما بين 2006 و2009 لحضور الجلسات الماراطونية قبل أن يسدل الستار على المهزلة الأمزالية يوم 15 أبريل الماضي بالحكم المذكور الذي كان يحلم أمزال أن يخرج من ورائه بثروة مالية

ومعلوم أن الدعوى الأصلية كانت تضم أيضا كمتابع مدير النشر لأسبوعية النخبة التي نشرت عدة مقالات ضد أمزال ومن ذلك فضيحة توقيفه الدولي، غير أن أمزال أرضى مدير نشر النخبة لكي يوقعا صلحا بينهما ويستريح من فضح هذه الجريدة لتجاوزاته وربما كان هذا هو الربح الوحيد له في هذا الملف.




Commentaires