Rechercher dans le site
fontsizeup fontsizedown

من أجل استراتيجية شاملة للنهوض بالشطرنج الوطني

الجزء الثاني : الفاعلين والقوانين — الختام
vendredi 19 décembre 2008
par said elaouni
popularité : 1%

الفاعلون

المقصود بالفاعلين كل الإطارات والمؤسسات الحكومية وغير الحكومية خارج الحقل الشطرنجي التي إما لها علاقة مباشرة أو غير مباشرة مع الشطرنج وعلى وجه التحديدهي :الوزارة الوصية-المجالس المحلية-المجالس الجهوية- السلطات المحلية- مختلف الوزارات وعلى الخصوص : وزارة الثقافة- التعليم – التعليم العالي- الجامعات – المدارس الخصوصية و العمومية – هيئات المجتمع المدني- مختلف وسائل الإعلام المكتوبة المسموعة المرئية وأيضا الإعلام - ناشرين – مستشهرين – المؤسسات الإنتاجية عمومية ،شبه عمومية – مؤسسات القطاع الخاص...إلخ. JPEG - 42.4 ko عندما نتحدث عن الفاعلين فلكل هؤلاء علاقة خاصة مع الشطرنج ولهذه الخصوصية محددات وميكانزمات معينة لا نستطيع في هذه الورقة تحليلها وإلقاء الضوء على كل منها على حدة وإن كان علينا كشطرنجيين تبيان هذه العلاقات وتوضيحها بكل دقة .

وحتى نكون عمليين سنقسم هؤلاء الفاعلين إلى مجالات استفادة الشطرنج منها وإن كان هذا المنطق اختزالي جدا .

مجال الوصاية والعلاقات القانونية :الوزارة الوصية – السلطات المحلية .

مجال الدعم المادي واللوجستيكي :الوزارة الوصية – المجالس المنتخبة – المجالس الجهوية- المؤسسات الإنتاجية العمومية والشبه العمومية – الشركات والمستشهرين . : وزارتي التعليم والثقافة – الجامعات – مدارس خاصة – هيئات المجتمع المدني .

مجال الإعلام والعلاقات العامة : وسائل الإعلام المكتوبة المسموعة المرئية وأيضا الإعلام الإلكتروني .

مجال الوصاية والعلاقات القانونية  :

تميزت علاقة الوزارة الوصية بنا بشيء من التوتر؛في البداية خضنا صراعا من أجل الإعتراف بالشطرنج كرياضة إذ كانت الوزارة تعتبره نشاطا ترفيهيا تؤثث به دور الشباب لا أقل ولا أكثر ونظن أن هذه النظرة لا زالت قائمة لحد الآن،أما علاقتنا بالوزارة الوصية فكانت تتسم ولازالت بالسلبية حيث لم تستطع جامعتنا فرض وجودها مما جعلها من أضعف الجامعات ماديا ومن أكثرها وصاية من طرف الوزارة هذه السلبية وهذا الضعف ناتجين عن أسباب محددة : أولها أن الرئيس السابق كان موظفا في الوزارة وبالتالي يصعب عليه اتخاد قرارات جريئة قد تناقض تصورات الوزارة مما أفقد الجامعة استقلاليتها

ثانيها غياب دور الجامعة-المؤسسة التي تؤطر علاقاتها ضوابط واضحة بحيث يتم تغليب منطق التعاون المتوازن والشراكة البناءة على منطق الوصاية و المصادرة.

والحالة هاته ماهي الحلول الممكنة للخروج من هذه الأوضاع ؟ ليس لنا رأي متكامل وناضج في الموضوع لذا نترك المجال للنقاش ولتبادل الأفكار. مجال الدعم المادي واللوجستيكي :

مما لا شك فيه أن 90 ℅ من الدعم المادي الذي يستفيد منه الشطرنج المغربي يقدم من الحكومة عن طريق المنحة المقدمة للجامعة ، وعن طريق المجالس المحلية و الجهوية في إطار المنح المقدمة للجمعيات و الأندية،لكن هذه المبالغ المخصصة للشطرنج هي جد ضئيلة مقارنة مع ما تستفيد منه باقي الرياضات ، وضعف هذه المنح مرده من وجهة نظر معينة إلى غياب فاعلية أداء الشطرنج المغربي وكذا مدى مساهمته في تنشيط الحركة الرياضية و الجمعوية و مرده إلى عدم انفتاح الشطرنجي على محيطه وعلى الأوساط الأكثر نفوذا في مراكز القرار . كما أننا لم ننجح في جعل الشطرنج كرياضة شعبية بل لا زال الناس ينظرون إلى الشطرنج على أنه رياضة النخبة في حين أننه لا هو نخبوي ويستفيذ من هذا الموقع ولا أكثر شعبية فيكون له جمهور ومحبيون يدعمونه ماديا ومعنويا إننا في منزلة بين المنزلتين .

ضعف الدعم المادي يرجع كذلك إلى غياب تغطية إعلامية شاملة بحيث نجعل من الدوريات والبطولات حدثا هاما بضجة إعلامية تثير انتباه الصحافة وعموم المواطنين في المنطقة المستضيفة للحدث. ولابد من الإشارة في هذا الصدد إلى غياب الإستفادة من الدعم الذي يقدمه القطاع الخاص والمؤسسات العمومية ، حيث إننا لا نطرق أبوابها إلا لماما،إذ نهدر فرصا هائلة قد يستفيد منها الشطرنج المغربي.

إن الإعتماد على مصدر واحد أو مصدرين يجعل الشطرنج المغربي رهينة مؤسسات بعينها مما يحد من حركتنا و وينقص من استقلالية قرارنا .

إننا هنا بصدد تحليل كل إمكانيات وكل أشكال العلاقات الممكنة مع الفاعلين و المانحين ومن ضمنها علاقات الإستشهار والرعاية ، لكن ماهي المعوقات التي يواجهها الشطرنج الوطني في مجال للإستشهار والرعاية ؟

هناك معوقات ذاتية مرتبطة بالجسم الشطرنجي بأكمله ،ومنها جمود المسيرين واللاعبين وكذا إغفالهم لأهمية الرعاية ؛ومنها أيضا استئثارالقضايا المرتبطة بالنزاعات و بالصراعات على النقاش الدائر بين أوساط الشطرنجيين.

هناك معوقات موضوعية مرتبطة بماهية الشطرنج : محدودية جمهوره لغياب الفرجة و الحركة وصعوبة التسويق الإعلامي لمباريات الشطرنج .

لأن الرعاية والإستشهار يستوجبان قوة إعلامية واهتمام مكثف وصورة جيدة ،ولأن المستشهر يطالب بالوضوح ،بالمصداقية وبالجدية في التعامل والإنجاز لأن الرعاية هي علاقة أخذ وعطاء وهي عملية ذات ضوابط محددة تجعل نجاح الإستشهار أو فشله رهن علاقة المستشهر بالنادي أو العصبة أو الجامعة لكل هذا ولغيرهي يتطلب الأمر استراتيجية متكاملة قد تكون خطوطها العريضة تتناول النقط التالية :

i. أي أنواع الرعاية نريد sponsoring type de ؟

• رعاية الشهرةsponsoring de notoriété

• رعاية الصورةsponsoring d’image

• رعاية المصداقية sponsoring de crédibilité

ii. ماهي آليات الإقناع ؟وأي خطاب نوجه ؟

iii. ماهي انتظارات المؤسسة الراعية؟

iv. ماهي مكونات الملف المقدم للمؤسسة الراعية ؟ وكيف نصيغيه؟

v. ماهي أسس الميزانية المطلوبة ؟

vi. ماهي أشكال الرعاية المطلوبة ؟ رعاية طويلة الأمد؟ رعاية حدث معين فقط؟ رعاية كاملة أم جزئية؟

vii. ماهي المؤسسات التي يمكن التوجه إليها من أجل الرعاية والدعم؟

إن الدعم الذي تستفيد منه المؤسسات ذات المنفعة العامة لاحصر لها ويفسح المجال على مصراعيه لإمكانيات وآفاق رحبة للعمل مما يحتم على المكتب الجامعي المقبل والأجهزة المقررة وضع ضمن الأهداف المستعجلة تحويل الجامعة إلى مؤسسة ذات منفعة عامة.

مجال التأطير والموارد البشرية :

التدبير و التسييرفي موسسات العمل المدني أصبح يعتمد الحداثة وأحيانا الإنضباط العلمي لقواعد التدبير الجيد اعتمادا على مفاهيم الحكامة الجيدة و الجودة ، الفعالية ، التنافسية ،الهدفية ،الإجرائية ...إلخ لذا فإن جامعتنا وعصبنا وأنديتنا لا بد لها من دخول تجربة التدبير و التسيير العقلاني،مما يحتم علينا الإنفتاح على الإطارات و المؤسسات الجامعية ذات الإختصاص للإستفادة منها على المستوى العلمي وكذا على مستوى استقطاب الطاقات الشابة القادرة على تعزيز صفوف الأندية و بحكم أن الشطرنج هي رياضة تعتمد العقل والفكر فإننا سنكون أقرب إلى هذه المؤسسات و الفاعلين فيها وبالتالى التفاعل معها بكل إيجابية.

والإنفتاح على المؤسسات التعليمية بكل أنواعها وأسلاكها يعطي للشطرنج الوطني الإشعاع و الإنتشار المطلوبين ،ويمكننا من تحقيق بعض من الأهداف الأساسية لرياضة الشطرنج كممارسة تساعد الأجيال القادمة في استلهام آليات التفكير المنطقي و التحليل العلمي الصرف،وبالتالي المساهمة في تنوير المجتمع ومواجهة التطرف والتفكير اللاعقلاني،هذا كما أنه يمنحنا من إنشاء مشاتل أبطال المستقبلي بحيث نستطيع إطلاق تجارب الشطرنج المدرسي مما يساعدنا على جعله ضمن الرياضات المدرسية ،هذا الأمر يتطلب ربط علاقات جدية مع وزارة التعليم . مما يستوجب صياغة مخطط كامل يكون أرضية صالحة تقدم للمسؤولين في هذه الوزارة.

وفي إطار تنويع علاقاتنا وتطويرها يمكننا تفعيل جانب خاص و خفي في رياضة الشطرنج كممارسة ثقافية وتثقيفية ذات أبعاد تنموية إن محليا أو وطنيا حيث نسطيع إسباغ أنديتنا وجمعياتنا بسبغة الجمعيات الثقافية والتنموية ولكم أن تلاحظوا مدى أهمية الأمر.

مجال الإعلام والعلاقات العامة :

التواصل ولإتصال المفقودين

نقصد بالإعلام كل آليات التعريف ،الإشهار ،التواصل والإتصال بين مختلف مكونات الشطرنج الوطني وبينه وبين كل مؤسسات المجتمع من دوائر حكومية إلى الهيئات الأهلية وصولا إلى المواطن العادي...لن نتحدث عن دور الإعلام ولكننا سنقف عند مكامن خلل الشطرنج في هذا المجال .

إن أي مشروع مجتمعيا كان ،ثقافيا ،أورياضيا محكوم عليه بالفشل و التقهقر ما لم يكن مصحوبا بزخم إعلامي وآليات النشر والإنفتاح الضرورين وفي هذا الإطار يجب أن نفرق بين شكلين من الإعلام :الداخلي و الخارجي

1.التواصل الداخلي أو الإعلام الداخلي : والمقصود به كل الوسائل الضرورية لتبليغ المعلومة لكل الجسم الشطرنجي ،بدءا بالمراسلات وانتهاءا بالمجلات الداخلية طبعا مرورا بالإعلام الإلكتروني ذي الطبيعة الداخلية و الخارجية. لكن ما الذي نتوفر عليه الآن وكيف يمكننا تطويره ؟

على مستوى الإعلام المكتوب ليس لنا شيئ يذكر؟؟؟؟؟ هذا فراغ فضيع سيقول قائل أننا نتوفر على تجارب متقدمة في الأنترنيت يمكنها أن تغطي هذا النقص طبعا تجربتنا لابأس بها ولكن مساحة المكتوب لها خاصيتها وأهميتها في التوثيق واستهداف الشطرنجيين الذين لايستعملون النّت إلا قليلا ،كما أن دور الكتاب لا زال قائما .

إذن التفكير بكل جدية في نشرة داخلية شهرية ،فصلية أو حتى سنوية بات ضروريا لأن هذه الوسيلة تسمح لنا بتطوير النقاش النظري الضروري في مجال الشطرنج كما يسمح لنا بتقييم مدى تطور اللاعبين المحليين.كما يشجعنا في هذا الإطار التجربة النظرية الهامة لدي لاعبينا في المهجر وأطرنا هناك

على مستوى الإعلام الإلكتروني فإذا استثنينا التجربة الرائدة لMaroc-échecs فإن باقي المحاولات لاترقى إلى مستوى المواقع بل هي مدونات وأغلبها جامد أو عديم الفائدة ،يبقى موقع الجامعة الذي يعرف الآن بعض التطور وهو الموقع الذي نريده أكثر تطورا وأكثر انفتاحًا ، نريده أن يطوَر في اتجاه جعله؛ بين الإعلام الخاص بالشطرنجيين من جهةبحيث يعتمدون عليه كقاعدة معطيات شاملة إن على مستوى اللاعبين ،الأندية العصب ،المقابلات ،التحكيم وإجمالا كل مايحتاجه الشطرنجي المغربي.

ومن جهة أخرى واجهة لنشر الشطرنج والدعاية له وكذا استقطاب الطاقات المجهولة،موقع يدعم التنافس الرياضي من خلال دوريات داخله (عبر النت طبعا) ...

2.الإعلام الخارجي : و المقصود به الموجه إلى مختلف شرائح المجتمع و كل هياكله أهليةً كانت أو حكومية .

•على المستوى المكتوب : إن المجلة المتخصصة تتيح لنا بالإضافة إلى التواصل، استعمالها في مجال الإشهار و الإستشهار ، مما يمكّنها من تطوير مداخيل جامعتنا إذا كان الأمر ناجحا ،وفي هذا الصدد قد ندمج بين المجلة الداخلية و الخارجية ،المسألة تترتبط هنا بلأهداف و الوسائل وكيفية إدارة المشروع.

•على مستوى السمعي البصري و باقي الصحافة المكتوبة :

هناك قاعدة في مجال التسير تقول ،سر نجاح أي نشاط هو قوة الضجة(الإيجابية) الإعلامية المصاحبة له، لذا من الآن فصاعدا يجب العمل على ربط العلاقة الوطيدة مع كل فعالية الحقل الإعلامي بكل أشكاله كما أن كل نشاط يجب أن يصاحبه تغطية إعلامية كاملة و شاملة ،لأن الحضور الإعلامي لرياضة الشطرنج تشجع مجال الدعم و الرعاية وتستقطب المستثمر المتلهف لكل مساحة إعلامية .

المسألة القانونية

اكتسبت المسألة القانونية في نقاش الشطرنجيين دائما المساحة الشاسعة و اعتبرها البعض هي المدخل الأساسي و الوحيد لمعضلة التسيير و التدبير داخل الجامعة رغم أنها في الحقية هي مدخل من ضمن باقي المداخل الأخرى التي سبق الإشارة إليها ، لكن لا أحد ينكر أهمية إصلاح القوانين وتحيينها حتى تساير التحولات الجارية و النقاش الدائر الآن في الحقل الرياضي العام ،لكن لماذا سنعدل القوانين وفي أي اتجاه؟

إننا هنا ووفقا لمنهجيتنا يمكن أن نقترح بعض التعديلات التي فرضها علينا الإطار الشامل لهذه الورقة ألا وهو المنظور الشامل للنهوض بالشطرنج المغربي :

سيحكمنا هاجسين إثنين في هذه التعديلات هاجس الديمقراطية و المراقبة القبلية و هاجس التعاقد لكل الإطارت ، « - إنجلتراECF » إن هذه التعديلات التي نقترحها هنا تستنبط بعضا من تجارب اتحادات غربية ناجحة خصوصا : « FFEفرنسا، »

إذا رجعنا إلى الهيكلة الحالية للجامعة الملكية للشطرنج نجد على رأسها الجمع العام ثم مباشرة بعده الرئيس الذي ينتخب من الجمع العام وهو الذي يقترح المكتب المسير ثم باقي الهياكل ، وفي قراءة سريعة لرأس الهيكلة فإن عملية انتخاب شخص واحد من طرف الجمع العام هي في العرف القانوني نوع من تفويض كل مهام الجمع العام لفرد فقط لأن عملية إقالته لا يمكن أن تتم إلا من خلال هذا جمع عام ،هذه العملية" الديمقراطية" هي حق يراد به باطل حيث إننا نكرس الدكتاتورية والزعاماتية التي لم تعد صالحة لزمانناهذا ،خصوصا وأن هذا الرئيس هو نفسه الذي يقلص مجال اختيار الجمع العام لباقي أعضاء المكتب المسير لأنه هو الذي يقترح اللائحة،

أضف لكل هذا أن هذا الرئيس هو نفسه الذي يترأس الجموع العامة،و المجلس الإستشاري،و اللجان الوطنية الأخرى ويشرف على عملية انتخاب تجديد الثلث ،ومن اختصاصه كل شيء بقوة القانون؟؟؟ . و الأفضع من هذا من يراقب كل هذه الصلاحيات لاأحد من يحاسب الرئيس الجمع العام الذي يرأسه وهو الذي يدعو إلى عقده من خلال المكتب الجامعي وهو الذي يحدد جدول عمل الجمع العام. إذن كل الجامعة وكل مستقبل الشطرنج المغربي بيد شخص واحد وأيا كان هذا الشخص و بكل هذه الصلاحيات لابد أن يعبث كما يريد .

هذا مادفعنا للحديث عن مفهوم المؤسسة ،و الفريق المتعاقد ،حيث تتوازى سلط و صلاحيات الرئيس و تذوب داخل الفريق،لهذا نقترح خلق إطار يكون أقل درجة من الجمع العام وله سلطة على المكتب المسير .يكون أعلى سلطة بين جمعين تمثل فيه مختلف الآراء وكل فعاليات الشطرنج المغربي ، لاعبين ، حكام ، مسييرين ، رؤساء عصب،مدربين ، كأعضاء كاملي العضوية ،ممثل الوزارة الوصية ،والرؤساء السابقين الذين أخليت ذمتهم،وكذا فعاليات اقتصادية واجتماعية،بصفة استشارية. وقد نقترح لهذا الإطار إسم المجلس الإداري تكون صلاحياته كالتالي :

ينتخب من بين أعضائه المكتب المسير

يقدم برنامجه الإستراتيجي لأربع سنوات إلى جمع العام

المصادقة على تشكيلة المكتب المسير للمكتب المنتخب،و برنامجه السنوي .

يشكل من بين أعضائه اللجنة الدائمة للمراقبة و المحاسبة.

يصادق على اللجان الوظيفية التي يقترحها المكتب المسير .

يقدم تقريره السنوي للجمع العام يتضمن تقرير اللجنة الدائمة.

ينتخب الجمع العام لائحة المجلس الإداري من خلال الخطوط العريضة للبرنامج الذي تقدمه هذه اللائحة خلال الحملة الإنتخابية ويلتزم بتقديمه إلى الجمع العام كاملا فور انتخابه .

مدة صلاحية المجلس الإداري ثلاث سنوات.

يعتبر المجلس الإداري السلطة التشريعية الوحيدة بين جمعين عامّين.

للمجلس الإداري صلاحيات إقالةأو تعويض أي عضو من المكتب الجامعي ،

يعتبر المجلس الإداري و المكتب المسير ،الجهازان المسؤولان أمام الجمع العام.

هذه بعض المقترحات حول هذا الإطار والتي نتمنى إغنائها وضبطها أكثر ،

كما أننا لانريد التدقيق أكثر لأن الأمر يتطلب صفحات أو مشروعا كاملا للقانون الأساسي و القانون الداخلي هذا القانون يجب أن يختلف عن قانون البطولات لأن هذا من اختصاصات اللجنة التقنية البوطنية. وفي إطار التعديلا ت نقترح خلق لجنتين أساسيتن تتغيران مع المجلس الإداري هما :

•اللجنة الدائمة للمراقبة والمحاسبة : توكل لها مهمة مراقبة السير العام للجامعة إن على المستوى التنظيمي أو على المستوى المحاسباتي و تقدم تقريرا دوريا للمجلس الإداري للبث فيه،هذا مع ضمان استقلالييتها وتعاونهامع المكتب المسير ، يحق لأعضائها حضور أشغال كل هياكل الجامعة من المكتب الجامعيحتى مكتب أي نادي أو جمعية كملاحظين ويمنع عليهم التدخل في هذه الأشغال و إبداء أي رأي في مواضيعها.

•الهيئة الوطنية للتخطيط و الإستراتيجيات : تتكون من رؤساء اللجن الوظيفية وبعض أعضاء المكتب المسير و فعاليات حتى من خارج الجامعة .توكل لها مهمة ضبط الإستراتيجيات الضرورية للجامعة ودراسة المشاريع المستقبلية وجدوها .كماتقترح البرنامج الإسترتيجي للمجلس الإداري لمناقشته والمصادقة عليه قبل تقديمه للجمع العام.

أنظر الهيكلة المقترحة في الوثقة الأصلية المرفقة .

هذه تصوراتنا لبعض التعديلات الضرورية والتي توافق الورقة التي بين أيديكم ،لكن لنا طبعا بعض التعديلات الأخرى والتي لانريد إقحامها في هنا حتي لا نُغرق هذه المحاولة بأبواب وفصول ومواد قانونية ليس مجالها الآن .

وفي الختام نتمنى أن يلقى هذا المشروع النقد الكافي و التطوير الضروريين حتى نتمكن من الخروج برؤى موحدة ومتكامل ونبتعد عن منطق المزايدات والصراعات الشخصية الافارغة.

كما يجب الملاحظة أننا لانقصد شخصا معينا أوناديا معينا و لانستثني أنفسنا من هذه الرؤية النقدية لأن هدفنا تحليل واقع الحال كما هو فحسب. JPEG - 39.3 ko



Documents joints

Word - 165.5 ko
Word - 165.5 ko

Commentaires

Brèves

30 juin 2016 - test

test test

6 août 2011 - انتكاسة صحية للأخ بوجمعة قريوش

تعرض الأخ بوجمعة قريوش لانتكاسة صحية مقلقة يوم الجمعة الماضية بمنزله بمدينة الخميسات، وفي اتصال هاتفي مع (...)

6 août 2011 - انتكاسة صحية للأخ بوجمعة قريوش

تعرض الأخ بوجمعة قريوش لانتكاسة صحية مقلقة يوم الجمعة الماضية بمنزله بمدينة الخميسات، وفي اتصال هاتفي مع (...)

18 juin 2011 - Nouvelle brève

Ecouter Radio Tanger aujourd’hui Samedi matin ….une émission sportive spéciale sur l’Assemblée (...)

17 septembre 2010 - Décès de Farah Chakroun...( fille de notre ami Mohamed)

Je viens d’apprendre avec stupeur et consternation, le décès de Farah Chakroun, à l’âge de 21 (...)