Rechercher dans le site
fontsizeup fontsizedown

(1) اصطلاحات شطرنجية غير دقيقــة

mercredi 21 octobre 2009
par Mohamed Moubarak Ryan
popularité : 1%

"خطأ شائع خير من صحيح مهجور"؛ مقولة تتردد على الألسن مرارا كلما اضطر أحدهم للدفاع عن مصطلح غير ملائم أو لفظ غير مناسب، تم استعمالهما دونما اعتبار لسلامة اللغة وسلاسة الأسلوب أو دقة التعبير. صحيح إن اللغة كائن حي متحرك، وكثير من المصطلحات يطولها النسيان ويدركها الإهمال من ندرة الاستعمال وضعف الانتشار؛ لكن السبب يعود أحيانا إلى المشتغلين بالميدان أنفسهم حينما يختطون سبيل السهولة ويركبون موجات الموضة مساهمين في ضمور مصطلحات لها جذور تاريخية عريقة، واندثار ألفاظ نحتت ـ في وقت ما ـ بعناية من طرف المختصين. وفي الميدان الشطرنجي ألاحظ منذ مدة كثرة الاستعمالات اللغوية العربية التي تعوزها الدقة، سواء تعلق الأمر بمصطلحات تقنية بحتة، أو بأوصاف رياضية مستعارة من مجالات أخرى. ولا أطمح، في هذا الصدد، القيام بجرد كامل لهذه الاصطلاحات الشطرنجية غير الدقيقة بل سأكتفي ـ من خلال حلقتين ـ بإيراد نماذج ذات دلالة، آملا أن يحظى هذا الموضوع بما يستحقه من نقاش، وأن يحقق الوعي المرغوب حتى نرتفع بلغتنا الشطرنجية إلى مستوى يليق برياضة ذهنية نبيلة، لها تراث عريق تمتاز به بين سائر الرياضات والألعاب الفكرية.

الدست والدور والمقابلة والطرح واللعبة...

هي ألفاظ تستعمل مرارا لنفس المعنى، ألا وهي المباراة الشطرنجية التي تجري بين لاعبين... وتقابل في الغالب المصطلح الفرنسي (partie d’échecs). والأدق أن نحتفظ بالمصطلح العربي القديم ذي الأصل الفارسي "الدست" لأن مدلوله مقتصر على الشطرنج، على عكس الألفاظ " المترادفة" الأخرى،( كالدور الذي استعمله الأستاذ السوسي البهاوي في كتابه"شذرات من الشطرنج" المنشور عام 1972، والطرح الذي يستخدمه الأستاذ العمري من حين لآخر) بينما يستحسن استعمال المقابلة للتعبير عن مواجهة شطرنجية بين فريقين (match )، والمباراة كمرادف أدق للدوري أو الدورة الشطرنجية (Tournoi). أما اللعبة (Jeu d’échecs)، فتكتسي صبغة عامة، وتتعلق بالشطرنج كمجال وممارسة.

الرخ والبرج والقلعة...

اللغة الشطرنجية العربية غنية بالمترادفات فيما يخص أسماء القطع. لكن الاستعمالات المعاصرة تختلف من بلد لآخر بحسب الأحوال...ومن ذلك النزوع إلى اعتماد ترجمات عن الفرنسية أو الإنجليزية مثل مفظة البرج أو القلعة كمقابل لكلمة (Tour/Torre )، بينما الأصح أن نتبنى ما اختاره العرب القدماء، وهو مصطلح الرخ ( الطائر الخرافي المعروف في قصص ألف ليلة وليلة) و أوردوه في مختلف الأدبيات الشعرية والشطرنجية. والأمثلة لا تعد ولا تحصى في هذا السياق ( راجع مقالي المنشور في الموقع تحت عنوان : بيذق الرخ ). ومما يزكي هذا الاستعمال تطابقه مع الرمز المتعارف عليه للرخ (ر) في التسجيل الوصفي للدسوت. ومن الألفاظ المزدوجة الشائعة الوزير والفرزان (الفرزة في اللغة الدراجة)...وأحيانا الملكة كترجمة حرفية عن اللغات اللاتينية والأنكلوسكسونية ( Dame, Dama, Queen). وهذا الاختلاف في الاستعمال له جذور تاريخية وفلسفية لا يسع المجال للتطرق إليها ومناقشتها في هذا المقال. ورغم الشحنة التراثية التي يكتسيها "الفرزان" ووروده في العديد من المأثورات الأدبية، فإن استعماله في تسجيل الدسوت الشطرنجية تحت رمز "ف" يحدث نوعا من الخلط مع الفيل "ف". لذلك أفضل شخصيا استخدام لفظة الوزير في التعابير التقنية الشطرنجية. وفي نفس السياق يستحسن أيضا كتابة الحصان "ح" بدل الفرس "ف". والملك "م" بدل الشاه أو "الشاهة" !

الخصم والعدو ... والمنازل والرسيل... !

اللغة العربية الشطرنجية لغة راقية لأنها امتزجت بالفن والأدب واقتحمت مجالس الأمراء والعلماء والفقهاء. لذلك فلا مجال في الشطرنج ـ رغم أنه يتماثل في الكثير من المفاهيم مع المصطلحات الحربية ـ للحديث عن الخصوم والأعداء الألداء.... لقد ابتدع الشطرنجيون لفظ الرسيل، الذي يقترب في معناه من اللفظ الفرنسي الحديث partenaire) ( إذ ينظر للنزال بين الشطرنجيين نظرة صداقة لا توزن بميزان الربح والخسارة. وتحفل الكتابات الشطرنجية العربية بالعشرات من المصطلحات التقنية التي يحبذ إشاعتها بين العاشقين للرياضة الفكرية النبيلة مثال : القائم للتعبير عن التعادل والاستدبار للحديث عن لعب الشطرنج دون النظر إلى الرقعة...

بطولات الرجال والنساء والذكور والإناث...والفئات !!

شاعت ببلادنا خلال الأعوام الأخيرة، اصطلاحات تقنية غير دقيقة، يبدو أنها مقتبسة من جملة من الاستعمالات المشرقية تحفل بها بعض الدوريات والنشرات الشطرنجية. ومن ذلك الحديث عن بطولة وطنية للرجال أو للنساء بينما الأمر يتعلق بالنوع وليس بالوضعية الاجتماعية للمشاركين. والأصح استعمال مصطلح الذكور والإناث، إسوة بالاتحاد الدولي للشطرنج الذي يتحدث عن (Men & Women Championships ) وتعتبر بطولة الذكور، بمثابة بطولة مطلقة يمكن أن يخوضها كل من توفرت فيه الشروط التقنية بقطع النظر عن جنسه أوسنه . ويمكن لأي بلد إبان الأولمبياد أن يدرج صمن فريقه الوطني للذكور عناصر نسوية، قد تشكل أحيانا الأغلبية، مثلما صنعت هنغاريا، مع الأخوات بولغار. وفي هذا السياق أيضا يتم الكلام عندنا عن بطولة وطنية للفئات (catégories )على سبيل المثال، بينما ينبغي التدقيق قي هذا الصدد، وإضافة عبارة : أقل من عشرين أو ستة عشر سنة إلخ.

تقليعة الموسم الشطرنجي... !!

في البلدان التي تتوفر على جامعات مهيكلة، وإدارات تقنية كفئة، وصحافة مواكبة متخصصة،تخضع المصطلحات الرياضيات لاستعمالات دقيقة، لا تسمح بانتشار الأوصاف التقريبية أو الهجينة. وقد كتب ـ في هذا الصدد ـ الكثير عن اللغة الشائعة في ميدان كرة القدم، ولا تهمنا إلا في سياقها العام. ومن ذلك الكلام المتردد عن بطل المغرب لموسم كذا وكذا، بينما جرت الأعراف في الأقطار التي سبقتنا في مجال التنظيم الشطرنجي أن يقال بطل إسبانيا أو فرنسا أو ألمانيا لسنة كذا أو كذا.أ و الفريق الحاصل على كأس الملك أو الجمهورية لعام كذا وليس لموسم يمتد على سنتين ! ينطبق هذا المعيار على الأنشطة الرياضية المنتظمة التي قد تنطلق قبيل فصل الخريف وتكتمل أواخر الربيع أو مع إطلالة الصيف. فأحرى بالنشاط الشطرنجي الذي يعرف عادة إيقاعاته الخاصة ! وقد تم ابتداع هذه التقليعة المغربية منذ منتصف الثمانينات عندما كانت الجامعة الملكية المغربية للشطرنج، تلقى من سنة لأخرى، صعوبات في تنفيذ برامجها المسطرة الخاصة بالبطولات الوطنية، فاختلقت وأضافت لأدبياتها مصطلح "الموسم الشطرنجي" وقد أضحى المصطلح فاقدا للمعنى.، ولا يرتبط إطلاقا بمدة زمنية محددة، بعدما اختلط الحابل بالنابل... وللحديث بقية

محمد مبارك ريان



Commentaires

Logo de <FONT COLOR="#0000FF">Mohamed Tissir</FONT >
mercredi 21 octobre 2009 à 15h40, par  Mohamed Tissir

كل الشكر والتقدير استاذنا مبارك على المقال الجميل،فالكثير منا يستخدم بعض أو أغلب المصطلحات التي جاءت في المقال دون الانتباه لدقة التعبير.

Brèves

31 juillet 2008 - Maroc-Echecs en Vacances

Chers lecteurs, L’été est l’occasion pour plusieurs d’entre nous de prendre un petit repos bien (...)

26 mai 2008 - Les blancs jouent et gagnent !

Les blanc jouent et gagnent ! Y.Fareh

23 mars 2008 - Situation administrative des clubs et ligues

La FRME vient d’annoncer sur son site www.frme.net qu’elle a accordé aux clubs un délai (...)

2 février 2008 - PRESSE : Commission d’enquête

L’hebdomadaire AL WATAN revient sur la commission d’enquête créée lors de la dernière AGE et la (...)

27 avril 2007 - ..." الإبـرة والهشيم"

تحية شطرنجية طيبة ستتوقف المقالات الأسبوعية التي دأبت على نشرها ، كل جمعة، في إطار سلسلة "الإبــرة (...)