Rechercher dans le site
fontsizeup fontsizedown

الأسد والثيران الثلاثة

lundi 15 mai 2006
par Ali SEBBAR
popularité : 1%

Maroc Echecs lance un concours pour le meilleur conte sur Amazzal. Voici un essai qui nous rappelle les fables de Kalila et Dimna d’Ibn Al-Muqaffa’ qui ont inspiré un certain La Fontaine. A vos plumes...

بسم الله أفتتح هذا المقال بتذكير بالقصة المشهورة "الأسد والثيران الثلاثة"، لأنني أجد فيها المثال الأقرب لما يعيشه الشطرنج والشطرنجيون مع رئيسنا العجيب !

« خرج الأسد يوما يبحث عن طعام يسد رمقه في غابة رطبة تموج بظلال الأشجار الكثيفة.. وتحت شجرة منها رقد هذا الأسد وهو يرمق بعينين حادتين فريسة يقضي بها على جوعه.. انتظر الأسد طويلا حتى أطل عليه الثيران الثلاثة ...

شجاعة الأسد وقوته لم تغره بمواجهة الثيران الثلاثة فالكثرة تهزم الشجاعة، ولذلك أعد خطة محكمة لكي يصل إلى غايته وبأسهل الطرق الممكنة... اقترح على الثيران أن يصبحوا أصدقاء له، فقبلوا صداقته لظنهم بأنهم سوف يكونون تحت حمايته في الغابة المليئة بالأخطار...

قاد الأسد أصدقاءه الثلاثة إلى الغابة حيث العشب الوفير... وهناك انفرد بالثور الأسود وقال له "إن الثور الأبيض يختلف في لونه عن حيوانات الغابة مما يعرضنا جميعا لخطر هجوم محتمل في أي وقت خصوصا بالليل حيث أن بياضه لا يسمح لنا بالإختفاء عن أنظار أعدائنا"...

ثم اقترح على الثورين الأسود والأحمر أن يقضيا على الثور الأبيض... واستحسن الثوران هذا الرأي وقاما معا بالقضاء على صديقهما دونما رحمة أو شفقة لأنهما كانا يفكران فقط في مصلحتهما غير آبهين بمصير صديقهما المسكين الثور الأبيض، وبعد قضائهما على هذا الأخير افترسه الأسد بكل شراهة.

وفي يوم من الأيام انفرد الأسد بالثور الأسود وقال له "إن الثور الأحمر يشكل تهديدا عليك بسبب لونه اللامع فمن الأفضل التخلص منه... وبهذا سيخلو لك الجو في هذه الغابة تفعل فيها ما تشاء". استطاع الأسد أن يقنع الثور الأسود بقتل زميله الأحمر، وهو ما حصل فعلا... وافترس الأسد الثور الأحمر.

وتمضي الرحلة في هذه الغابة مع الأسد والثور الأسود... وفي يوم من الأيام قال الأول للثاني لقد عضني الجوع بعد هذه الرحلة المنهكة.. وقبل ان يفاتحه الأسد في رغبته احس الثور بمصيره المحتوم المفضي الى الهلاك وقال في تأس وحسرة "لقد قتلت يوم قتل الثور الأبيض" وهنا أحس الثور الأسود بندم شديد على خيانته لأصدقائه، وعلم بأن الأسد قد خدعهم جميعا، فما أراد صداقتهم قط، وإنما كان هدفه واحدا وقد حققه، وعلم الثور الأسود بأنه كان عليه التضامن مع أصدقائه والتصدي معهم إلى جميع المخاطر التي قد يواجهونها... »

أتمنى بأن تكون رسالتي قد وصلت إلى جميع اللاعبين والأندية، لأنني أرى في هذه القصة الصورة المطابقة للواقع الذي نعيشه، ويمكن أن نستخلص منها العديد من العبر..... ولكن الفرق بينها وبين واقعنا الشطرنجي المعيش، هو أن الضحايا هنا ليسوا ثيرانا، وهذا الذي يأكلنا واحدا تلو الآخر ليس أسدا، ولو كان أسدا لهان الخطب...

إذن فمشكل صديقنا العزيز مخلص العدناني هو نتيجة سكوت الأندية واللاعبين على الظلم الذي تعرض له الكثيرون من طرف رئيس الجامعة، وهذا السكوت أعتبره تأييدا لكل الخروقات والجرائم التي قام بها هذا الرئيس ضد الشطرنج والشطرنجيين المغاربة، فالكثير من الأندية واللاعبين ينهجون سياسة "أنا ومن بعدي الطوفان"، وهنا أجدني مضطرا لتوجيه كلمة صغيرة إلى هؤلاء اللاعبين والأندية لأقول لهم إذا كنتم ترون في هذه السياسة الطريق الأمثل لتجنب "الخطر الأمزالي"، فاحذروا أن يقع لكم ما وقع للثور الأسود ! ولا تنسوا بأن الساكت عن الحق شيطان أخرس. أما إذا عدتم إلى صوابكم وأردتم التغيير فاعلموا أنه لن يغير الله ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم، فعليكم بصدق النية مع الله تعالى ومع أنفسكم، وتصفية قلوبكم وأنفسكم وتطهيرها من الأنانية والحقد، ثم العمل يدا في يد بغية بناء مستقبل زاهر والتخلص من كل أشكال الظلم...

سوف لن أطيل عليكم لأن القصة التي رويتها فيها كفاية، ولكنني أريد أن أوجه بعض الكلمات إلى صديقي العزيز مخلص وإلى جميع المظلومين :

إن ما حل بك من ظلم هذا الرئيس هو ابتلاء من الله تعالى لقوة إيمانك، فلا تضعف، واعلم بأن الأمر كله بيد الله تعالى، وأمزال ليس سوى عبد من عباده، ولن يستطيع أن يخرج عن إرادة الله تعالى، فما حصل لك ولآخرين قبلك هو بمشيئة الله تعالى وإرادته وليس بإرادة أمزال أو حاشيته، إذن فيجب علينا ألا نعترض على ما قدره الله لنا، ونؤمن بأن لنا إلاها عظيما عادلا لا يرضى الظلم، إذن فكل ما نعيشه ليس سوى سحابة صيف عابرة سيلقى بعدها كل منا جزاء ما اقترفت يداه، إن خيرا فخير وإن شرا فشر. وأطمئن قلبك يا صديقي العزيز بهذه الآية من كتاب الله تعالى، قال عز من قائل : "والله يحب الصابرين"، إذن فاسع إلى حب الله تعالى، ودعك من أمزال وتفاهاته، وتذكر قول الله تعالى يوم القيامة واصفا ما كان عليه أهل الجنة في الدنيا "إني جزيتهم اليوم بما صبروا أنهم هم الفائزون"، فالظالم هو الخاسر الأكبر، والمظلوم هو الفائز إن صبر.

يقول الصادق الأمين صلى الله عليه وسلم : "عجبا ً لأمر المؤمن إن أمره كله خير ، وليس ذلك لأحد إلا للمؤمن : إن أصابته سراء شكر فكان خيراً له ، وإن أصابته ضراء صبر فكان خيراً له."

وهذا قول من لا يغفل ولا ينام "ولا تحسبن الله غافلا عما يعمل الظالمون"، فالله سبحانه وتعالى يسمع ويرى دبيب النملة السمراء على الصخرة الصماء في الليلة الظلماء.

وأتوجه إلى السيد الرئيس لأقول له :

أكيد أنك ستجد مبررات لمنع مخلص من المشاركة في الأولمبياد، ولكننا نعرف جيدا كرهك الشديد لهذا اللاعب الموهوب، هذا الكره الذي يعود إلى سنين خلت... ولا يمكنني تصور شدة سواد قلبك الذي يحمل كل هذا الحقد والبغض منذ تلك الفترة، حينها كان مخلص يبلغ من العمر حوالي 15 سنة... واسمحوا لي أيها السادة والسيدات أن أقول لكم بأن مخلص ليس ضحية جديدة، بل هو من الأوائل الذين تعرضوا لظلم هذا الرئيس، على اعتبار أن هذا الأخير كان قد حرمه من لعب البطولة العربية التي أجريت بالإمارات سنة 2004، وأدلى بحجة واهية لعدم إشراكه في هذه البطولة.... ولا أريد أن أدخل في تفاصيل هذه القضية لأنها معقدة هي الأخرى وسوف يطول شرحها... وإنما أرى أن أذكر السيد الرئيس ببعض ما قد يتعرض له الظالم في الدنيا :

يقول الله تعالى : "فسوف تعلمون من تكون له عاقبة الدار، إنه لا يفلح الظالمون"

ويقول عز من قائل : "فتلك بيوتهم خاوية بما ظلموا"

ويقول أيضا : "وكم قصمنا من قرية كانت ظالمة وأنشأنا بعدها قوماً آخرين"

وهذه آية أوجهها إلى أتباع هذا الرئيس آملا أن ينير الله بها قلوبهم ويهديهم إلى طريق النجاة : "ولا تركنوا إلى الذين ظلموا فتمسكم النار وما لكم من دون الله من أولياء ثم لا تنصرون"

وهذا تخاصم الظالمين مع أتباعهم يوم القيامة :

"ولو ترى إذ الظالمون موقوفون عند ربهم يرجع بعضهم إلى بعض القول يقول الذين استضعفوا للذين استكبروا لولا أنتم لكنا مؤمنين ، قال الذين استكبروا للذين استضعفوا أنحن صددناكم عن الهدى بعد إذ جاءكم بل كنتم مجرمين"

الخلاصة :

إلى اللاعبين والأندية : استجمعوا الهمم وحاربوا الظلم

إلى صديقي مخلص : اصبر فإن الصبر هو مفتاح الفرج، وسوف يظهر الحق قريبا إن شاء الله.

إلى الرئيس وأتباعه : اعدلوا عن ظلمكم لعباد الله قبل أن يأتي يوم لا ينفعكم فيه ندم


Forum de l’article COURAGE ET CROYANCE 17 أيار (مايو) 2006 , par rachad97 Salam cher Ali,

D’habitude j’évite d’intervenir dans tes articles pour éviter des commentaires de la part de quelque uns ... mais le résultat reste inchangé avec ou sans intervention.

Très belle histoire, puis je veux aussi souligner ton courage connu par tous et ta croyance très forte.

Je t’assure que tous les responsables comprenent ce qui se passe à la fédération mais ils ont peure du bras de fer du président.

Souviens toi le 26 février 2006, lors de l’AG : Dans la salle, la majorité des responsables sont avec le président et dans les coulisses c.à.d. en dehors de l’A. G. ils sont tous contre lui.

Donc, je suis sûr qu’ils ne peuvent pas intervenir avec courage et c’est bien dommage.

Répondre à ce message وذكر فإن الذكرى تنفع المؤمنين 17 أيار (مايو) 2006 , par ALI SEBBAR

شكرا على تدخلكم اللطيف...

إنني أعلم بأن الأندية بالمغرب مقسمة إلى قسمين، الأول يعلم الحقيقة ولكنه يخشى من السيد الرئيس، والثاني يعلم الحقيقة ولكنه يطمع في بعض الإمتيازات... وقد خاطبت في مقالات سابقة هذين النوعين فوصفت الأول بالخواف والثاني بالطماع... ولكنني أوجه إليهم القول في كل مرة لمخاطبة ضمائرهم وتذكيرهم بعواقب أفعالهم عل الله تعالى يهديهم إلى طريق السداد، وأخاطب أيضا أمزال وأتباعه لنفس السبب ولنفس الغاية، وأنصحني وإياهم بتقوى الله تعالى.

وفي نفس السياق أوجه إليهم هذه الآيات البينات من سورة الزمر :

"قل يا عبادي الذين أسرفوا على أنفسهم لا تقنطوا من رحمة الله، إن الله يغفر الذنوب جميعا إنه هو الغفور الرحيم، وأنيبوا إلى ربكم وأسلموا له من قبل أن يأتيكم العذاب ثم لا تنصرون، واتبعوا أحسن ما أنزل إليكم من ربكم من قبل أن يأتيكم العذاب بغتة وأنتم لا تشعرون، أن تقول نفس يا حسرتى على ما فرطت في جنب الله وإن كنت لمن الساخرين، أو تقول لو أن الله هداني لكنت من المتقين، أو تقول حين ترى العذاب لو أن لي كرة فأكون من المحسنين، بلى قد جاءتك آياتي فكذبت بها واستكبرت وكنت من الكافرين، ويوم القيامة ترى الذين كذبوا على الله وجوههم مسودة، أليس في جهنم مثوى للمتكبرين، وينجي الله الذين اتقوا بمفازتهم لا يمسهم السوء ولا يهم يحزنون". [الزمر:53-61].

Répondre à ce message "الأسد والثيران الثلاثة" 15 أيار (مايو) 2006 , par 196.206.82.137
تحية شطرنجية أخوية للصديق علي الصبار.

الحكاية الجميلة التي اقتطفتها من بستان " كليلة ودمنة" مليئة بالمعاني والدلالات وتنطبق في كثير من الوجوه على مواقف بعض الشطرنجيين المغاربة ولاسيما رؤساء الأندية الذين لم يدركوا بعد أن سفينة الشطرنج المغربي صارت في مهب الرياح تكسرت فيها المجاديف وجن الملاح ...

غير أن هذه الحكاية توحي إلي بالمثل المغربي الدارج " كن سبع وكلني".فمما يحز في النفس أن عملية الافتراس يقوم بها مجموعة من القطط يقودهم هر استأسد وصدق الأمر .على غرار ملوك الطوائف بالأندلس الذين قال فيهم الشاعر :

ومما يحزنني بأرض أندلــس أسمـــاء معتمـــد بها ومعتضـــد

ألقاب مملكة في غير موضعها كالهر يحكي انتفاخا صولة الأسد

Répondre à ce message "الأسد والثيران الثلاثة" 15 أيار (مايو) 2006 , par MMRIAN Bonjour à tous,

Je m’excuse d’avoir omis de signer ce commentaire concernant la belle histoire empruntée de "Kalila Wa Dimna" par notre ami Ali Sebbar.Je me suis mis dans la peau d’un anonyme malgré lui !

A Bientôt !

Mohamed moubarak Rian

Répondre à ce message "الأسد والثيران الثلاثة" 16 أيار (مايو) 2006 , par ALI SEBBAR

أشكر أستاذنا العزيز مبارك ريان الذي شرف هذا المقال بمداخلته الجميلة ، وأريد أن أتم ما قاله من أن بعض المواقف في هذه القصة مشابهة بل مطابقة لمواقف بعض الأندية، لأطلب منه ومن الجميع التأمل والتمعن جيدا في تصرفات الأسد في هذه القصة، هذه التصرفات التي تطابق تماما الخطة التي رسمها السيد مصطفى أمزال للوصول إلى مراده، فأظن أن هذه التصرفات ينطبق عليها المثل المغربي الشهير (اتمسكن حتى تتمكن). ولكنني أخبر السيد الرئيس بأن هذا ليس ذكاء، بل هو قمة الغباء، وحسبي في البرهنة على ما أقول هو قوله تعالى "إنه لا يفلح الظالمون"، ولا تفوتني الفرصة دون تذكير السيد مصطفى أمزال وأتباعه بمصير الظالمين وأتباعهم وجدالهم يوم القيامة، قال الله تعالى : " ولو يرى الذين ظلموا إذ يرون العذاب أن القوة لله جميعا وأن الله شديد العذاب (165) إذ تبرأ الذين اتبعوا من الذين اتبعوا ورأوا العذاب وتقطعت بهم الأسباب ( 166) وقال الذين اتبعوا لو أن لنا كرة فنتبرأ منهم كما تبرءوا منا، كذلك يريهم الله أعمالهم حسرات عليهم وماهم بخارجين من النار(167)" سورة البقرة.

فتوبوا إلى الله جميعا واعلموا بأن الدنيا هي دار فناء، فهل دامت الدنيا لمن قبلكم حتى تدوم لكم؟

لا تركنن إلى القصور الفاخرة = واذكر عظامك حين تمسي ناخـرة

فإذا رأيت الدنيا وزخارفــــــها = فـقـل رب إن العيش عيش الآخرة


0 vote

Commentaires

Logo de inaam
dimanche 24 septembre 2006 à 16h28, par  inaam

lay sabrak ya 3ali nta w 3adnani ina laha ;3a sabirin

Logo de inaam
dimanche 24 septembre 2006 à 16h25, par  inaam

noi inaam mayar el idrissi

Site web : moi inaam

Brèves

8 mars 2012 - Conférence de Presse Lundi 26 Mars 2012

Tous à vos agendas. « Lundi 26 Mars 2012 », Hôtel « Hyatt Regency » à Casablanca, 20 à 30 (...)

18 juin 2011 - La ligue Nord Ouest soutient la candidature de Mr Ahmed Yacoubi à la Présidence de la FRME

Réunis le Vendredi 17 juin 2011 , le comité de la ligue nord ouest et après un débat fructifié (...)

6 novembre 2008 - لا تجتمع أمتي على ضلال — حديث شريف

الإجماع الذي حصل يوم 02 نونبر 2008 له دلالات كثيرة أهمها أن مسؤولو الأندية الوطنية على قدر كبير من الوعي (...)

28 juillet 2008 - Championnat Arabe junior

On vient enfin d’annoncer sur le site www.frme.org la liste officielle de nos jeunes (...)

11 juin 2008 - حلة جديدة لموقع الجامعة الملكية المغربية لشطرنج Le site fédéral revient avec un new look

الموقع الجديد لل ج.م.م.ش و في حلة جديدة جاء لينفي الأنباء التي تحدثت عن وضع الجامعة لموقعها الرسمي في المزاد (...)

Navigation